• ×

01:15 , الخميس 8 ديسمبر 2016

هنيئا لك الشهادة " سعادة اللواء "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز : محمد الحسين / هنيئا لك الشهادة سعادة اللواء ...

الحمد لله على كل شئ فهو الذي وهب وهو الذي أخذ وكل شئ عنده بحسبان وانا لله وانا اليه راجعون . كل نفس ذائقة الموت وما تدري نفس بأي ارض تموت ..
ومن لم يمت بالسيف مات بغيره ..
تعددت الأسباب والموت واحد ..
فكلنا ميتون لا محالة في ذلك
فمنا من يموت ميتة عادية كما يموت البعير ومنا من يموت عزيزا كريما شهيدا مجاهدا في سبيل الله بساحات العزةوالكرامة حاملا راية التوحيد مدافعا عنها.. فالموت لايرهب الشجعان والأبطال ولا يخيف الرجال الأفذاذ المخلصين لدينهم وتراب اوطانهم .

أحبتي إنها للحظات حزينة هي تلك اللحظات التي اكتب فيها عن بطل ضيغم وشهيد فذ نالته يد الظلم والغدر والخيانة من اذناب المجوس وانجاسهم . انعى ذلك البطل الذي ارتوت ارض الوطن بالحد الجنوبي من دمائة الطاهرة الزكية مقدما غير مدبر في سبيل الله اولا ثم في سبيل الدفاع عن حياض هذا الوطن واهلة ومكتسباتة .

إنني هنا وفي هذا المقال اتقدم بأحر التعازي واصدق المواساة لمقام وحضرة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز .. حفظة الله .. وولي عهده الأمين وولي ولي عهده ولذوي شهيد الأمة والوطن اللواء الركن /عبدالرحمن بن سعد ابو جرفة الشهراني وللشعب السعودي الكريم قاطبة في هذا المصاب الجلل والأمر العظيم وإن كان خبر استشهادة رحمة الله له وقع اليم وعظيم علينا إلا انه بإذن الله سيكون الجمرة الملتهبة والنار المستعرة التي يستعير لظاها لهيبا ونارا محرقة تحرق الحوثي وعفاش وزمرتهم من المجوس الأوباش ..
ففي ذمة الله أيها البطل الهمام شهيدا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا فقد ذرفت اعيننا عليك الدموع ولم نعرفك او نراك من ذي قبل وذلك لبذلك روحك ودمك في سبيل الدفاع عن عقيدتك وتراب وطنك فهنيئا لك الشهادة بإذن الله ..
( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون ) آل عمران ..
لقد ضرب لنا اللواء الشهيد ذلك الأسد الجسور اروع الأمثلة وأجلاها واوضحها في البسالة والإقدام والشجاعة بساحات الوغى والصدام ، فشتان بين من يكون في مقدمة الصفوف مجاهدا وبين من يلتحف الكهوف متخفيا خائفا كأنة جرذ مبلول .
فعندما يبذل المؤمن روحة طواعية في سبيل الله ثابتا في ذلك البذل والعطاء مواجها الموت بكل اهواله مقبلا إقبال الليوث الأشاوس مهما علت رتبتة العسكرية ومكانته الإجتماعية تجده دائما في مقدمة الصفوف فهنا وفي هذه الأثناء النورانية فقط يصل المؤمن الحق إلى لحظة روحانية فريدة من نوعها طاهرة نقية تسمو به فوق غرائز بني البشر العمياء اللاهثة وراء البقاء والحريصة على الحياة وزينتها ورونقها ولذائذها .
فالرجال من امثال اللواء الشهيد هم من صنعوا لهم تاريخا مشرقا في صفحات الأيام والسنون ضاربين لنا بذلك اروع الأمثلة في الشجاعة والإقدام والتضحية بالنفس والنفيس مقابل إعلاء كلمة التوحيد كلمة لا اله الا الله محمدا رسول الله مدافعين عن عقيدتهم ومليكهم وتراب اوطانهم .
يامن ضربت لنا المثال مضحيا ..
واريتنا صور الجهاد الاولى
حييت في ظل العقيدة ثابتا
وابيت إلا ان تموت شهيدا
إن الشهادة في سبيل الله هبة ومنحة الهية لا يعطيها الله الا لمن يحب فالشهداء انبل بني الإنسان وأفضلهم فهنيئا لأبطالنا وشهدائنا قادة وأفرادا تلك الهبة والمنحة الإلهية الربانية العظيمة .. نعم إن الشهيد من خيرة الناس منزلة ونزلا فدمة من مسك .. وروحه في ظل العرش .. آمنا بذلك من الصعقة .. آمنا من الفزع الأكبر .. شافعا في سبعين من اهلة واقاربة .. فذلك شرف أيما شرف لا يناله الا الشهداء فلهم المجد والعزة والكرامة وحق لأراشيف الوطن والتاريخ أن يذكروهم ويفخروا بهم .

بقلم : يحي علي قرادي
إمارة منطقة الرياض ...
بواسطة : العسيري
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 الخميس 8 ديسمبر 2016.