• ×

11:37 , الإثنين 5 ديسمبر 2016

الأنتخابات القبلية / محمد ابو صافية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - الانتخابات القبلية !! آلووو ...السلام عليكم تكفى يابو فلان بلغ جميع أفراد القبيلة بأن التصويت لفلان ولد فلان وعمم ذلك في جميع القروبات ولا تشيل هم حقك محفوظ المهم ولدنا يفوز !؟ويقول آخر، غداً وجبة عشاء لكل من سيختارني في التصويت !؟هكذا يبدوا حالنا في الانتخابات البلدية وان أنكر ذلك المرشحين او القائمين عليها فهذا موجود وإنكاره صعب ، او ان صحت التسمية (القبلية) وأتمنى ألاتكون كذلك ،ما بدأت به حصل ويحصل فعلاً قبيل بداية الانتخابات وكأن الامرلا يتعلق بتنمية وتطوير وآراء ورقابة ونهضة، بل الأمرلا يتعدى كونه تنصيب أشخاص قد يكونون بعيدين كل البعد عن الواقع الذي نحتاج لإعادة بناء وترتيب وجدية التنفيذ فيه كي نلحق بالركب ، يتحدث الكثير هذه الأيام عن الانتخابات البلدية خاصةً مشاركة المرأة فيها !! وما ستحققه لهم من تحقيق لتطلعاتهم و تطور ورقي في الخدمات والمشاريع ورسم مستقبل مشرق للمحافظات ولكني في هذا الجو الغير متفائل وبكل صراحة ارى بأن التجارب السابقة فشلت فشلاً ذريعاً على الأقل في بعض المحافظات والمراكز ولا يحتاج ذلك لأدلة وبراهين ومن ينكر ذلك ماعليه سوى اخذ جولة بسيارته ويلقي نظرة من نافذتهاالصغيرة ،عزيزي المواطن الناخب، عزيزي المرشح ،إن الهدف الرئيس الذي وُضعت من اجله هو المساهمة من قبل المرشحين في تنمية المجتمع والمدن ومساندة البلديات ومراقبتها في تنفيذ المشاريع والقرب من (الشباب)! ،هناك خطر نعم خطر لأن بعضاً من المرشحين وان كانوا مؤهلين إلا انهم لا يجدون من يصوت لهم وتذهب الأصوات احياناً وفي الغالب لمن تكون قبيلته مستعدة للوقوف معه دون مراعاة لمصلحة لذلك لو عرضت على أي شخص منا اسماء المرشحين لاستطاع تحديد الفائز بكل سهولة بناءً على الدعم القبلي للمرشح وليس بناءً على ملف المرشح نفسه وما يحمله من وعود لمنتخبيه.ما يتوجب على المرشحين هو تقديم برنامج لكل مرشح يطلع عليه العامة و يقوم بتنفيذه اثناء فوزه حتى ننتقل من القبلية المقيتة الى مصلحة مجتمع بأكمله بعيداً عن المحسوبيات ،ارى على الأقل في وجهة نظري بأننا ما زلنا نحتاج الى تثقيف في شتى وسائل الإعلام وحتى المساجد والتي اعتبرها مغيبة عن عجلة البناء تمنيت ان تكون ولو لفتة من الخطباء في خطب الجمعة عن أمانة التصويت وانه حق للمواطن في هذا الوقت، كل ذلك نفتقده وهذا ماجعل الكثير منا لا يعطي هذه المرحلة اهتمام بل لا يعلم ان صوته شريك في اتخاذ القرار حين ينتخب الاكفئ ،اما بالنسبة لمشاركة المرأة في هذا المجال فمن وجهة نظري لا تقدم ولا تؤخر لأن طبيعة المرأة لا تساعدها في هذا المجال الذي يحتاج لشخص مطلع ومراقب فأنا على يقين بأن تجربة المرأة في هذا المجال لا تخدمها ولا تخدم توجهها فهناك مجالات تكون فيها ذات فاعلية اكبر تستطيع وبشكل مباشر تقديم مالديها وفق امكانياتها واحتياجاتها، اضافةً لما سبق أوجه سؤالي للوزارة هل افلح الرجال وأعطوا صلاحيات وتحققت اهداف كي يتم الزج بالمرأة في مجال لم يفلح فيه الرجال وهو شأنهم؟ لا تتفاجئو حينما يحصل عزوف شعبي عن التصويت فالجميع لم يجني شيئاً من التجربتين السابقتين نتمنى النجاح للجميع ونتمنى وصول من هو احق بالوصول ليستفيد الجميع من آراءه ومقترحاته ونجد عمله على الارض.
بواسطة : عبد الله
 1  0  3.4K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    25-08-2015 12:58 أبو ريتاج :
    نعم معك حق في كل كلمه كتبتها فهذا هو الواقع الذين نعيشه أنتخابات قبليه*
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 الإثنين 5 ديسمبر 2016.