• ×

05:07 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

محافظ الدرب الشمري وجموع غفيرة تودع شهيد الوطن " محمد أحمد سالم النماسي "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز : محمد الحسين / بحضور سعادة محافظ محافظة الدرب الأستاذ غازي بن مالح الشمري أدت جموع غفيره صلاة الميت على شهيد الوطن الوكيل رقيب محمد أحمد سالم النماسي بجامع منشبة بعد صلاة العصر لهذا اليوم الخميس11/12/ وبحضور الأستاذ عبدالله صالح المويشير والاستاذ ابراهيم بن هادي الشعبي نيابة عن والده الشيخ هادي الشعبي وشيخ عتود الشيخ احمد شرفي وشيخ قرية منشبة الأستاذ محمد العصاده ومدير مركز شرطة الدرب الرائد مريع بن ناصر العسيري ومساعد مدير مرور الدرب الرئيس رقباء علي الحازمي ومدير البنك الأهلي الأستاذ علي حويل ومدير أمن الطرق بالدرب وجموع غفيره من أهالي قرية منشبة من ذوي وأقارب ومحبي الشهيد النماسي وقد نقل الشمري تعازي القيادة الرشيدة لوالد الشهيد النماسي الذي حمد الله على استشهاد ابنه في أرض المعركة ودفاعا عن دينه ووطنه وهذا أكبر شرف يناله المسلم في هذه الدنيا، وبعد إنتهاء الصلاة تم الذهاب إلى المقبرة لتشييع الجنازة ، صحيفة الدرب نيوز تسأل الله له الرحمة والمغفرة وان يكتبه في عداد الشهداء وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون.
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
2ch8WNB5bga7Bu.jpg[/IMG]
image
image
image
image
بواسطة : العسيري
 1  0  1.6K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    29-08-2015 10:02 اخو الشهيد :
    دموع الفراق تكتبك وحنين الوداع يرقبك ابا سيرين ذهبت وتركتني مكسوراً، ذهبت وتركتني وحيداً ، قد كنت انا يوماً من الايام طفلاً مدللا وكبرت بين اخوين اكبر مني كنت لا اهتم لاي شيء وكانت طلباتي ورغباتي ملباه
    وكانا لي كنف الحنان وكانا ذراعي وسندي في مطبات ومنحنيات الحياه ،ومر الزمن وفقدت ذراعاً منذ ست سنوات وعشرة اشهر فقدنا اخانا الاكبر "متعب" رحمه الله
    وانا اشهد بأنك كنت به باراً بعد موته كما هي عادتك مع والدينا ،فانت البار الذي ياخذ من راحته لكي تبر بهم ، وكنت تاخذ كل المتاعب على ساعدك لكي تجنبني التعب وكنت اخي القريب وكنت ابي الحنون وكنت الصديق الوفي وكنت كل شيء جميل لي في هذه الدنيا*
    كنت اباً لـِ ثلاث بنات كنت معهم مرحاً محب لبناتك كنت اباً حنوناً لي انا فكيف بهن ،
    كنت مخلصاً*
    مخلصاً لدينك ثم ارضك وعرضك قضيت نحبك شهيداً مدافعاً ، يا كم ادميت العدو وكم قتلت منهم ياما اقبلت ولم تدبر ، فكل من شاهد جسدك الطاهر شهد بإقبالك وشجاعتك*
    لكن يا محمد ذهبت وتركت لي اثقالاً لا اقوى على حملها تركتني وحيداً بعدما كنت مدللاً كنت سالي عن كل هذا ولكن هي الاقدار وكتبت علينا منذ خلقنا فلا اقول الا "انا لله وانا اليه راجعون "*
    اختار الله لك موت الشهاده فهنيئاً لك ايها المغوار ايها الصادق رحلت حياً لا ميتا فإن الله وعد ووعده الحق حينما بشر وقال سبحانه*
    ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾
    فانت عند الله حياً ترزق*
    محمد ان العين لتدمع وان القلب ليحزن واني لفراقك لمحزون*
    ولكن لا اقول الا ما يرضي الله*
    لاحول ولا قوة الا بالله انا لله وانا اليه راجعون
    اخوك / ابراهيم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:07 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.