• ×

02:46 , السبت 19 أغسطس 2017

ودياً | البرازيل تُسقط كوريا الجنوبية بثنائية نيمار وأوسكار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز- القبطان - متابعه 
بأقل مجهود، تمكن المنتخب البرازيلي من تحقيق الفوز على مضيفه الكوري الجنوبي بثنائية نظيفة في اللقاء الذي جرى في العاصمة سول ضمن استعدادات كلا المنتخبين لكأس العالم 2014 التي ستقام على الأراضي البرازيلية الصيف القادم.

الهيمنة دامت للضيوف منذ الدقيقة الأولى بفضل استحواذ الثلاثي "باولينيو، جوستافو وأوسكار" على منطقة المناورات، ما أجبر أصحاب الأرض على التراجع للوراء للخروج بأقل الأضرار في أول 15 دقيقة، وبالفعل مرت الدقائق الأولى مرور الكرام ولم يتمكن سحرة العالم من زيارة شباك الحارس سونج ريونج.

التهديد الأول على مرمى حامي عرين المحليين جاء بعد مضي 23 دقيقة عن طريق هجمة من العمق انتهت بتصويبة لصانع ألعاب تشيلسي "أوسكار"، لكنها مرت فوق العارضة، ثم جاء الرد سريعاً من رابع العالم عام 2002 بهجمة معاكسة كادت تُغالط الحارس جيفيرسون لولا تدخل دافيد لويز برأسه لإخراج الكرة لركنية قبل أن ينقض عليها دونج ون.

مرة أخرى أناب لويز عن حارسه بتصديه لتسديدة سونج يونج الذي تلاعب بألفيش داخل منطقة الجزاء ومن ثم أطلق تصويبة أرضية بقدمه اليمن، إلا أن مدافع تشيلسي كان له رأياً آخراً ووضع قدمه ليحول مسار الكرة لركنية أخرى، وبعدها مباشرة أهدر كيم بو فرصة ذهبية وهو على حدود منطقة الجزاء بالتصويب في زاوية الحارس رغم أنه لم يكن مراقباً.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين نجح ساحر برشلونة الجديد نيمار من وضع منتخب بلاده في المقدمة بهدف أحرزه من ركلة حرة مباشرة نفذها بإتقان من على حدود منطقة الجزاء ومن فوق الحائط البشري، لينتهي الشوط الأول المتوسط المستوى بتقدم الضيوف بهدف نظيف.

ومع بداية الحصة الثانية كاد المنتخب البرازيلي أن يضع ثاني أهدافه بعدما أرسل نيمار عرضية من ركلة حرة غير مباشرة، قابلها المدافع دافيد لويز من لمسة واحدة بقدمه اليسرى، لكن من سوء حظه مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تمر بمحاذاة قائمه وقبل أن تمر الدقيقة الخامسة من عمر الشوط الثاني، هرب أوسكار من مصيدة التسلل وتلقى تمريرة في العمق، على إثرها انفرد بالحارس ثم تلاعب به وفي الأخير أودع الكرة بسهولة في الشباك الخالية من حارسها، لتعلن الدقيقة 49 عن تقدم الزوار بثاني الأهداف.

بعد الهدف الثاني سيطر اليأس والإحباط على المنتخب الكوري الجنوبي، بينما حدث العكس لنيمار ورفاقه الذين واصلوا الاستعراض وإمتاع الجماهير حتى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة التي انتهت بعد ذلك بهدفي نيمار وأوسكار

بواسطة : احمد الحدري
 0  0  413
التعليقات ( 0 )