• ×

04:11 , السبت 10 ديسمبر 2016

وسط أجواء توتر سياسي كبير عقب سحب الرباط سفيرها من العاصمة الجزائرية

المغرب يعتذر عن إنزال علم الجزائر بقنصلية الدار البيضاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز- القبطان- فرانس برس 
اعتذر المغرب عن حادثة إنزال أحد المواطنين المغربيين للعلم الجزائري في قنصلية الدار البيضاء، وفقا لما ذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وكانت الشرطة المغربية اعتقلت، الجمعة، شاباً اقتحم مقر القنصلية الجزائرية في مدينة الدار البيضاء، المعروفة باسم "كازا"، وعمد الى إنزال العلم الجزائري من فوق البناية، وذلك خلال وقفة احتجاجية على تصريحات للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بخصوص الصحراء الغربية.

وانتشر عشية الجمعة، على مختلف المواقع الإخبارية المغربية، فيديو لعملية نزع العلم الجزائري من فوق بناية القنصلية.

وأكد مسؤول في ولاية أمن الدار البيضاء في تصريح لـ"فرانس برس" صحة الفيديو ووقوع الحادثة، موضحا أن هذا الشاب المنتمي لجمعية تسمي نفسها "الشباب الملكي"، قد "تم توقيفه وتقديمه أمام القاضي في حالة اعتقال".

وحسب موقع "كود" الإخباري فإن هذا الشاب باغت الشرطة التي كانت حاضرة خلال هذه التظاهرة الاحتجاجية على تصريحات للرئيس الجزائري وصفتها الرباط ب"الاستفزازية والعدائية".

ولم تصدر حتى الآن أية ردة فعل من التمثيلية الدبلوماسية للجزائر لدى الرباط.
الخلفي: سحب السفير مبرر

وكانت المملكة أعلنت الأربعاء استدعاء سفيرها في الجزائر "للتشاور" وذلك خصوصا بسبب ما جاء في خطاب تلي الاثنين باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قمة بأبوجا بشأن الصحراء الغربية".

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الخميس في ندوة صحافية إن قرار سحب السفير "أمر مبرر"، لأن الجزائر لم "تبق على الحياد" حينما وصفت المغرب ب"المحتل". وذلك إثر بيان للخارجية الجزائرية وصف القرار المغربي بـ"غير المبرر ويمثل تصعيدا".

وتحدثت رسالة بوتفليقة الى قمة أبوجا، كما نشرتها وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية، عن أن "الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان التي تجري داخل الأراضي المحتلة، لقمع النضال السلمي للمواطنين من أجل حرية التجمهر والتظاهر والتعبير، لا يمكن أن تترك المجتمع الدولي غير مبال".

ويأتي هذا التوتر بين البلدين بعد إنهاء الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس زيارة للمنطقة لإيجاد حل لنزاع الصحراء الغربية، وقبيل زيارة جون كيري، وزير الخارجية الأميركي للبلدين نهاية الأسبوع القادم.

وقدم روس لمجلس الأمن الأربعاء تقريره حول قضية الصحراء مقترحا إطلاق مفاوضات قائمة على أساس "اتصالات ثنائية غير علنية ومنفردة" بينه وبين طرفي النزاع، المغرب والبوليساريو.

وسبق لواشنطن ان اقترحت مشروع قرار لتوسيع مهام البعثة الأممية لتشمل مراقبة حقوق الإنسان قبل ستة أشهر، لكنها سحبته بعدما ثار غضب الرباط التي أوقفت حينها تدريبات عسكرية مشتركة مع واشنطن واعتبرت الأمر مساسا بسيادتها.

وضم المغرب الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة، في 1975 ويعرض على الصحراويين حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته، لكن جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ترفض الاقتراح وتطالب باستفتاء لتقرير المصير.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  349
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:11 السبت 10 ديسمبر 2016.