• ×

11:39 , الأربعاء 7 ديسمبر 2016

ارتفاع عدد المضبوطين.. وقيمة المضبوطات خلال عام بلغت ٥ مليارات

التركي: اكتشفنا أساليب شيطانية استُخدمت لمحاولة تهريب المخدرات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز -متابعه 
قال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، إن القيمة السوقية للمخدرات التي ضُبطت وأُحبطت عمليات تهريبها وترويجها في السعودية تصل إلى خمسة مليارات ريال.

وقال اللواء التركي في المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم بعد إعلان حصيلة العمليات الأمنية في مكافحة المخدرات خلال الأشهر الأخيرة: "الجهود الأمنية بالتعاون مع مصلحة الجمارك لمكافحة المخدرات مستمرة، وأثمرت عن العديد من الإنجازات، واكتشفنا أساليب شيطانية، حاول من خلالها المهربون تهريب المخدرات، واتجهوا لها ضمن محاولات التهريب، لكنها لا تمر بسهولة؛ هناك تجهيزات وتقنيات متقدمة تستخدمها الجمارك، وجهود كبيرة تُبذل، وغالبية أنواع الأساليب تم اكتشافها وإحباطها، ولكن نحن بشر؛ قد تكون هناك محاولات تمر، ومهمتنا أن نتعامل معها كرجال أمن في الداخل".

وكشف اللواء التركي عند عدد من الإحصاءات، مبيناً أنه "تم القبض على ‏‫٢٧٠٠ شخص ما بين مهربين ومروجين ومستقبلين العام الماضي، وضبط أكثر من ٢٧ مليون قرص من مادة الأمفيتامين و٤٥ طن حشيش، و١٧ كيلو من الهيروين الخام، وغيرها من أنواع المخدرات التي تصل قيمتها السوقية إلى خمسة مليارات ريال".

وأضاف التركي: "يلاحظ ارتفاع عدد المقبوض عليهم والمواد المخدرة المضبوطة، وأهم العمليات الأمنية ضبط أربعة ملايين قرص، هربت في مكائن توليد كهرباء عن طريق ثلاثة سعوديين وشخص أردني، وغيرها من المحاولات التي أُحبطت في السواحل الشرقية والغربية لمحاولة تهريب الحشيش من قِبل مقيمين وسعوديين".

وأضاف: "في الرياض، ومن العمليات الكبيرة، ضبط ٢٣ مهرباً ومروجاً خلال ثلاثة أشهر، و١٤ في مكة المكرمة، و١٣ في الشرقية، و١٢ في تبوك".

وأوضح اللواء التركي أن "الجمارك السعودية تنسق مع الجهات الأمنية، وفي حال ضبط المخدرات تتم ملاحقة المستقبلين داخلياً، وضُبط مؤخراً ٢٥ شخصاً".

وأشار اللواء التركي إلى وجود تنسيق وتواصل مع الدول التي يتم تهريب المخدرات منها؛ إذ توفر لهم معلومات للقبض على المتورطين، عبر سفارات السعودية، وهناك تواصل مباشر مع أجهزة مكافحة المخدرات في تلك الدول.

وعن حادثة قذائف الهاون التي سقطت قبل أيام داخل حدود السعودية قال: "حدودنا بعون الله محمية من رجال حرس الحدود، إضافة لكل التجهيزات المتوافرة لحماية الحدود، ولدينا اتصالات مباشرة مع نظرائنا من حرس الحدود بالدول المجاورة، نسمع منهم، ويسمعون منا، ونعمل بالتعاون لمنع أي انتهاك للحدود".

وقال اللواء التركي: "هناك محاولات كثيرة للتسلسل والتهريب في الحدود الجنوبية، ويتم التعامل معها. والحملة الأمنية لضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بعد انتهاء مهلة التصحيح مستمرة، وهذه الحملة ستساهم في الحد من تهريب وترويج المخدرات. رصدنا أن كثيراً من المتسللين يعملون على تهريب المخدرات عبر الحدود الجنوبية من جنسيات عدة ".

وأكمل: "الحملة التصحيحية من مهامها التعرف على أي شخص له سجل جنائي. فتحنا من خلال الحملة سجلات الهوية، ونقارن البصمات مع بصمات المطلوبين في الحالات الجنائية، ونتوقع أن تكون حملة التصحيح مساهمة في خفض أعداد المتسللين".

وقال: "الحملات ضد مخالفي الإقامة قديمة، الجوازات قبل التنظيم الجديد كانت تقوم بها، وحالياً أسندت للأمن العام. والجديد حالياً أن وزارة العمل تساندنا في المنشآت".

وعما يتردد من شبهات حول عمليات غسل الأموال في أسعار الإبل، قال: "نتحرى عن أي عمليات مشبوهة، أما فيما يخص المبالغات في الأسعار فنحن لا نبني عملنا على الشك؛ ننطلق بحسن نية، وهذه الأمور تشترك فيها جهات عدة"
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  320
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:39 الأربعاء 7 ديسمبر 2016.