• ×

07:02 , الخميس 8 ديسمبر 2016

ذات ال 13 ربيعاً تفوقت على 6 آلاف متسابق

شهد الأحمدي تحصد لقب «بطل المسابقة» في الأولمبياد العالمي ل«الحساب الذهني»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز -متابعه 
في إنجاز وطني جديد حققت الطالبة شهد الأحمدي لقب "بطل المسابقة" في الأولمبياد العالمي ل"الحساب الذهني" (ucmas) واستقبلت تبوك مساء الثلاثاء الماضي وفد طلاب وطالبات المملكة المشارك بالأولمبياد الذي عقد في ماليزيا خلال الفترة من 27/11/2013م إلى 3/12/2013م، بعد أن واصلوا تحقيق مراكز متقدمة للعام الثاني على التوالي.

واستطاعت الطالبة شهد بنت حسن الأحمدي (13 عاماً) الحصول وبجدارة على لقب (غراند شامبيون) في مسابقة شهدت منافسة شديدة بين 6 آلاف مشارك ومشاركة على مستوى العالم.

البطله عبرت في بداية حديثها عن فرحتها الغامرة وفخرها بحصولها على اللقب قائلة: فرحتي الكبرى التي لا توصف هي لحظة حملي لعلم المملكة أثناء صعودي المسرح لاستلام الجائزة التي أتمنى أن تكون مصدر فخر للمملكة كما كانت لي مملكتي مصدر فخر واعتزاز على الدوام مشيرة إلى أنها بذلت كل ما لديها من طاقة وتحدٍ لتحقيق هذا الإنجاز، خصوصاً أن المنافسة لم تكن سهلة.

وعن هذه التجربة والاستعداد لها قالت: هذه مشاركتي الأولى إذ تم ترشيحي بعد اجتياز اختبار تأهيلي لجميع الطالبات اللاتي تدربن على ucmas ومن بعدها تم التصفية حتى أصبحنا 8 طالبات.

واضافت أن ما يميز قدراتها الذهنية والمهارية هي السرعة والدقة في وقت قصير (8 دقائق) وهو ماكان ليتحقق إلا بالتدريب المكثف في المدرسة والمنزل مضيفة بالرغم من ثقتي في قدراتي لم أتوقع الفوز بذلك اللقب وإنما كنت أتوقع الحصول على أحد المراكز المتقدمة ولكن بفضل الله أولا وأخيرا تمكنت من الحصول على لقب البطل العالمي الذي كان فخراً لي شخصياً ولوالدي وللوطن الحبيب معتبرة أن هذا الفوز محفز لتقديم الأفضل والمنافسة بإذن الله في السنة القادمة مشيرة إلى الدور الكبير والمساند من والدها في تشجيعه ودعمه ومرافقته لها كما لا تنسى دور شقيقتها رغد التي أشرفت على تدريبها بحكم تجربتها السابقة في الأولمبياد العالمي كما شكرت كل من ساندها قبل الفوز وبعده خصوصاً الاساتذة الأفاضل الذين بذلوا الجهد والوقت لتدريبهم اثناء الدوام وبعده، وشكرت جميع المهنئين والمستقبلين لها في المطار يتقدمهم الأستاذ الفاضل غرم الله الزهراني المشرف العام على مدارس الملك عبدالعزيز وهيئة التدريس بالمدارس الذين كانوا برفقته والذين رفعوا معنوياتنا لتقديم المزيد في السنوات القادمة بإذن الله.

image
من جانبها قالت والدة شهد: في الحقيقة لا استطيع وصف شعوري لان هناك مجموعة من المشاعر تنتابني هي خليط من الفرح والفخر والشكر لله على توفيقه.

ووصفت والدة شهد شخصية ابنتها بأنها بطبيعتها هادئة وقليلة الكلام ومنظمة واهم ما يميزها استقلاليتها بشكل كبير مبينة أهمية دور المنزل والوالدين في تشجيع وتحفيز أبنائهما والوقوف معهم.

وتابعت: لقد حرصنا على توفير بيئة محفزة للإبداع ولله الحمد كان هنا شقيقها ريان الذي حصل على جائزة التفوق التقني وكذلك أختها رغد حصلت على المركز الثالث العام الماضي في نفس المسابقة.

وتمنت والدة شهد لابنتها التوفيق موضحة أنها مصدر فخر للعائلة، كما قدمت شكرها لكل المعلمات اللاتي وقفن معها قبل المسابقة بالدعم والتشجيع.

من جانبه أوضح ل"الرياض" غرم الله الزهراني المشرف العام على مدارس الملك عبدالعزيز النموذجية بتبوك أن هذا الانجاز العالمي يشير إلى بهاء النجاح وحجم العبء الذي يلقى على الطالب والطالبة في تمثيل وطنهما ضمن الفرق المشاركة من مختلف أقطار العالم حيث شاركت في تلك المسابقة 45 دولة في العالم، وأن هذه المشاركة هي الرابعة للمدارس إذ تم اختيار ستة عشر طالبا وطالبة على اختلاف المراحل لمنافسة ما يزيد على 6 آلاف متسابق لافتا إلى أن المدارس حققت مراكز متقدمة في المسابقات الماضية إذ حصل طلابها على المركز الأول والثالث والرابع والخامس عالميا في العام الماضي ولكنها هذا العام نالت لقب "بطل المسابقة" وهو ما فوق الأول والذي حصلت عليه الطالبة شهد الأحمدي.

واضاف الزهراني أن مدارس الملك عبدالعزيز تسعى دائما إلى التميز والإبداع وتؤمن بأن التدريب جزء من النجاح ومن هنا كان دور المدارس بارزا في احتضان هذه الابدعات وهذه النجاحات بالتدريب الدائم والدعم المعنوي والمادي.

وعن توقعاته المسبقة بفوز الطلاب والطالبات بالمسابقة قال: لا يمكن للنجاح إلا أن يكون بالتفاؤل وكنا على قدر كبير من التفاؤل بالنجاح لأن لنا تجارب سابقة ساهمت في تحقيق فوزنا ولا أخفيك أنني كنت أكثر المتفائلين بالنجاح لأن التدريب والاستعدادات يؤكدان ذلك.

وختم بأن الإهداء كما كان سابقاً مقدماً لسمو الأمير فهد بن سلطان لرعايته الكريمة وتشجيعه المستمر لطلبة المدارس ولعل المتبصر في هذا لا يعدم الكثير من شواهد الرعاية والاحتضان من الأمير فهد بن سلطان لافتاً إلى أن مثل هذه النجاحات تحقق تطلعات الوطن في أبنائه وتشير إلى رعاية أولي الأمر لهذا النشء باعتبار أن التعليم جزء من المحسوب الاقتصادي والقيمي لبناء مجتمع معرفي يشارك الطالب فيه.

image

image

image
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  328
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:02 الخميس 8 ديسمبر 2016.