• ×

12:52 , الأربعاء 7 ديسمبر 2016

فى كلمته خلال اجتماعه مع مستشار نواز شريف

الفيصل : المحادثات مع القيادة الباكستانية عكست العلاقات التاريخية بين البلدين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - واس 
أكد الأمير سعود الفيصل (وزير الخارجية) أن المباحثات التي أجراها اليوم مع الرئيس ممنون حسين (رئيس جمهورية باكستان الإسلامية) ورئيس الوزراء نواز شريف ومستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية والأمن القومي سرتاج عزيز عكست العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين وحجم التعاون المشترك بينهما في العديد من المجالات الذي يهدف إلى تعزيز وتطوير التعاملات الإقتصادية والتجارية والاستثمارية والفنية، مشيراً إلى الإتفاق بين الجانبين على دعم التشاور والتنسيق المستمر بينهما حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.



جاء ذلك في كلمة لسموه خلال الاجتماع الذي عقده مع مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية والأمن القومي.





كما أشار إلى إلى الحرص على دعم نشاط اللجنة المشتركة وتفعيل مجلس الأعمال المشترك والعمل على عقد اجتماعهم بصورة منتظمة ، وفي إطار السعي لإقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية المشتركة في شتى المجالات ، سواءً تلك المتصلة بالزراعة أو الصناعة وغيرها من المشروعات ومن بينها بحث التعاون في مشروعات الطاقة في ظل ما يتوفر لدى الباكستان من امكانات كبيرة في انتاج الطاقة الكهربائية والتي لا يستثمر منها سوى 16% وهذا الأمر يمكن بحثه بين البلدين في إطار اللجنة المشتركة التي نأمل انعقادها خلال الشهرين المقبلين.





وأوضح الفيصل أن الصندوق السعودي للتنمية سيظل داعماً أساسياً لمختلف المشاريع التنموية في الباكستان، لافتا إلى التعاون الوثيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب على المستويين الثنائي والدولي، والإصرار على المضي قدماً في هذه الجهود، حتى يتم القضاء عليه واقتلاعه من جذوره.

وفيما يتعلق بأفغانستان، أكد الفيصل أن المملكة ترى أن أفغانستان يمر في مرحلة مفترق طرق ، مع الانسحاب المرتقب للقوات الأمريكية والدولية منه، وهذا الأمر يتطلب من الأفغانيين بكافة مكوناتهم نبذ المصالح الفئوية الضيقة وتغليب مصلحة البلاد ، ووحدته الوطنية وسلامته الإقليمية ، والتصدي لأي محاولات تهدف إلى استغلال أي طرف خارجي للفراغ الأمني في افغانستان، ومحاولة التغلغل بين أبنائه لإثارة النزعات الطائفية والمذهبية التي من شأنها تعميق جراح الأفغانيين.





أما عن الأزمة السورية فقال الفيصل:" أود بداية أن أهنئ الائتلاف الوطني السوري بإعادة إنتخاب السيد أحمد الجربا رئيساً للائتلاف ، كما أود أن أشير إلى التصريحات غير الموفقة لبعض الأطراف الدولية، التي لا تصب في خدمة الجهود الرامية لإنجاح مؤتمر (جنيف2) المزمع لحل الأزمة السورية، ونخشى أن يكون هدف هذه التصريحات إخراج المؤتمر عن مساره الهادف إلى تطبيق توصيات مؤتمر (جنيف1) . ونجدد التأكيد في هذا الخصوص على العناصر التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر أصدقاء سوريا الأخير في لندن، ومن أبرزها أن يفضي المؤتمر إلى عملية سياسية قوامها تشكيل حكومة انتقالية واسعة الصلاحيات، وأن لا يكون للأسد أو من رموز النظام ممن تلطخت يدهم بالدماء أي دور فيها، والعنصر الثاني والمهم: بأن يكون الائتلاف الوطني السوري هو الممثل الشرعي والوحيد لكافة أطياف المعارضة السورية.





فيما لفت إلى أنه تتم أيضاً وباهتمام متابعة مسار المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية. وترى المملكة بأن نجاح المفاوضات مرهون باستجابة إسرائيل لمبادئ السلام والتزاماته واستحقاقاته، علاوة على أهمية تركيز المفاوضات على قضايا الحل النهائي التي تشكل لب النزاع. كما أننا نرى في استمرار إسرائيل في سياساتها الأحادية الجانب، والاستفزازات المتواصلة في القدس الشريف والمستعمرات ما يمكن أن يقوض مفاوضات السلام الجارية، ويلقي بالشكوك حول إمكانية إنجازها في فترة التسعة أشهر المقررة لها.





واختتم الفيصل تصريحه بالقول :" أود أن أشير إلى أن مواقفنا إن لم تكن متطابقة تماماً ، فهي متشابهة فيما يخص القضايا الإقليمية والسعي لتحقيق السلام في المنطقة".
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  242
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:52 الأربعاء 7 ديسمبر 2016.