• ×

03:07 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

ستبدأ في المرحلة الثالثة تطبيقها على المنشآت الأقل من 1000 عامل

"العمل": عقوبات صارمة على المنشآت غير المطبقة لـ"حماية الأجور"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - واس 
أقرت وزارة العمل باتخاذ عقوبات صارمة، على المنشآت التي لا تطبق برنامج حماية الأجور، الذي تبدأ مرحلته الثانية بداية شهر جمادى الأولى القادم، على الشركات ذات الـ(1000) عامل وأكثر، ثم تجري تطبيقها على المنشآت الأقل عدداً، وفق جدول زمني ينتهي بتطبيقه كاملاً على جميع المنشآت في عام 2015م، وأكدت أنها ستقوم بحملات تفتيشية متواصلة؛ للتأكد من تطبيق النظام الذي يحفظ حقوق الجميع.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي استضافتها الغرفة التجارية الصناعية بجدة، مساء أمس الخميس، بحضور مدير إدارة حماية الأجور منيف الحربي، ومدير البرنامج المهندس إبراهيم الناصر، وعدد من أصحاب الأعمال، وممثلي الشركات، والمصارف الوطنية.

وأوضح مدير إدارة التفتيش بوزارة العمل، فيصل العتيبي: أن الوزارة ستبدأ المرحلة الثالثة، وسيتم تطبيقها بعد ذلك على المنشآت الأقل من (1000) عامل، حيث ستكون هنالك عقوبات صارمة تنتظر المنشآت التي تتهاون في تطبيق البرنامج، مشيراً أن المنشآت التي تتأخر في تطبيق البرنامج لمدة شهر، سيتم إدراجها ضمن الشركات الخاضعة للتفتيش المستمر، فيما سيتم إيقاف الخدمات عن الشركات المتأخرة لمدة شهرين باستثناء رخص العمل، بينما سيتم إيقاف جميع الخدمات، بالإضافة لنقل العمال من دون الموافقة المسبقة على الشركات غير الملتزمة بالتطبيق لمدة ثلاثة أشهر.

وأضاف أن "الوزارة" منذ أن طبقت البرنامج على المنشآت الأكثر من 3000 عامل، تلقت ملفات لأكثر من 181 منشأة، ورفعت 104 منشآت مخالفة لحماية الأجور، فيما تعهدت 46 منشأة برفع ملفاتها خلال أيام.

وأكد "العتيبي" إيقاف الخدمات عن 31 منشأة، لم ترفع ملفاتها، وقال: إن الخطوة الأولى تتمثل في حصر أرقام الحسابات البنكية لكل عامل، أو إصدار بطاقات الراتب للعمال التي ليست لديهم حسابات، وإعداد ملف صرف الأجور الشهرية بالصيغة المعتمدة والموثقة رقمياً، وإرسال ملف صرف الأجور الشهري إلى البنك، ثم تسلم النسخة الموثقة، بعد الصرف والدخول على حساب المنشأة في الخدمات الإلكترونية لوزارة العمل، ورفع ملف صرف الأجور الشهرية الموثق، مع تحديث بيانات أجور العاملين بشكل شهري.

وأبان "العتيبي": أن "الوزارة" تعمل مع مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، على دراسة أي خطأ، أو خلل يقع في النظام، خلال مراحل تطبيقه، ويجري - حالياً - استحداث نظام خاص بمواطني دول الخليج العاملين في السعودية؛ لإدراجهم ضمن برنامج حماية الأجور العاملين في المنشآت الأهلية داخل السعودية، ويتم دراسة إجراء الربط الإلكتروني بوزارتي "التربية والتعليم"، و"الداخلية"، وأيضاً بمؤسسة التأمينات الاجتماعية؛ لحل عدد من المشكلات التي تواجه المنشآت في البرنامج.

وشدد على أن المنشآت السعودية التي تمثل شركات أجنبية، ولا تصرف رواتب موظفيها داخل السعودية بالعملة المحلية، تعد مخالفة لنظام وزارة العمل، التي تلزم بصرف رواتب أي عامل داخل البلاد بالريال السعودي.

من جهته، أوضح عبد العزيز الدهمش، ممثل "مؤسسة النقد" في الورشة، أن "ساما"، ألزمت المصارف المحلية، بتعديل بطاقة العامل المصرفية مسبوقة الدفع، أحد منتجات المؤسسة المصرفية، التي تعد خياراً ثانياً لا ثالث له في برنامج حماية الأجور, وأن البطاقة تسمح للعامل، مهما تكن وظيفته، بالتعامل بها كأي بطاقة مصرفية أخرى، حيث أمهلت "ساما" المصارف حتى نهاية العام الجاري؛ لإجراء التعديلات على البطاقة، لتكون صالحة للاستخدام.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  247
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.