• ×

08:59 , الخميس 8 ديسمبر 2016

الأمير سلمان: تجربة اليابان مثيرة للإعجاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

قال ولي العهد السعودي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، إن تجربة اليابان مثيرة للإعجاب، ومسيرتها ملهمة للدول في سعيها للتنمية والتقدم.

وأضاف في كلمة له خلال الحفل الذي أقيم في جامعة "واسيد" اليابانية، بعد تسلمه شهادة الدكتوراه الفخرية في الحقوق، نظراً لإسهاماته البارزة في المملكة والعالم: "السعوديون يشاركونني النظر لليابان باعتبارها تعيش تجربة مثيرة للإعجاب والتقدير، إنها مسيرة ملهمة للكثير من الدول في سعيها للتنمية والتقدم".

image


ولي العهد يتسلم باقة ورد من الرجل الآلي



وأوضح: "إن رسالتنا في المملكة العربية السعودية مستمدة من التعاليم الإسلامية، روحها التسامح، وأداتها التفاهم والحوار، وهدفها التصدي للتطرف، وأساسها العمل الفاعل الذي ينشد الخير للشعوب، وطموحها تعميق الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وهذا ما جاء في مبادرة الملك عبدالله للحوار بين أتباع الديانات والثقافات، ويحقق المصالح بعدالة ونزاهة وشفافية".

وأضاف الأمير سلمان: "يشرفني أن أنقل لكم تحيات خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الذي يقدر اليابان وشعبها، ويوجهني وحكومته إلى ضرورة تعزيز العلاقات مع طوكيو في كل المجالات".

وكان ولي العهد قد قال في كلمة خطية كتبها في سجل تشريفات الجامعة: "هذا معقل من معاقل العلم، سرني ما شاهدته فيه، أجمل الأمنيات، فالعلم هو عماد الأمم، وسبب ازدهارها، شكراً لكم".

وقال مدير الجامعة، كاورو كاماتا، في الحفل الخطابي الذي أقيم اليوم بهذه المناسبة، إن هذه الشهادة تأتي تقديراً للجهود التي بذلها الأمير سلمان في دعم البحث العلمي والأعمال الإنسانية في بلاده والعالم، وأيضاً لدوره في تنمية العلاقات الثنائية بين الرياض وطوكيو.

بدوره، شكر الأمير سلمان الجامعة على هذا التكريم، معبراً عن سعادته بالتواجد في هذه الجامعة المرموقة، وسط هذا الجمع المميز من أهل العلم والمعرفة، وفي معقل البحث الجاد ومركز الإلهام والتفكير الإبداعي.

وأبدى الأمير سلمان فخره بالمبتعثين السعوديين الذين يدرسون في الجامعات والمعاهد اليابانية على اعتبارهم سفراء لتقديم بلادهم بصورتها الحقيقية لليابان والعالم.

ويأتي هذا التكريم على هامش زيارة الأمير سلمان الرسمية لليابان، التي انطلقت الثلاثاء الماضي، ضمن جولة آسيوية بدأت في باكستان، وتقوده فيما بعد إلى الهند وجمهورية المالديف.
تبرع بمليون دولار
من جهة أخرى، استقبل الأمير سلمان بمقر إقامته في طوكيو، اليوم، رئيس المركز الإسلامي في اليابان بالإنابة، الدكتور موسى محمد عمر، يرافقه رئيس جمعية مسلمي اليابان أمين طوكوماس، وعدد من مسؤولي المراكز والجمعيات الإسلامية.

وقدم ولي العهد خلال الاستقبال تبرعاً مالياً للأوقاف الإسلامية في اليابان بمبلغ مليون دولار، كما قدم لهم قطعة من كسوة الكعبة المشرفة.

واطلع خلال الاستقبال على أعمال المراكز والجمعيات الإسلامية في اليابان ورؤيتها المستقبلية، مؤكداً اهتمام المملكة بالمؤسسات والمراكز والجمعيات التي تعنى بالإسلام وشؤون المسلمين، وتسعى إلى نشر العقيدة الإسلامية السمحة.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  274
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:59 الخميس 8 ديسمبر 2016.