• ×

11:09 , الجمعة 2 ديسمبر 2016

برنامج "بادر" يحتضن 13 مشروعاً متميزاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
واس الرياض 
أوضح المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية نواف الصحاف، أن حاضنة بادر للتقنية الحيوية تضطلع بدور مهم من خلال دعم ورعاية المشروعات التقنية المبتكرة في مجال التقنية الحيوية ومساعدة الباحثين والأطباء السعوديين في تأسيس وتطوير مشروعات استراتيجية متميّزة في هذا المجال بهدف دعم القطاع الصحي السعودي.

وقال الصحاف :إن حاضنة بادر للتقنية الحيوية التي تتخذ من مدينة الملك فهد الطبية بالرياض مقراً لها تهتم باحتضان المشروعات الإبداعية المبتكرة في عدة مجالات تشمل "الصحة والطب والصيدلة" و"القطاع البيئي" و"صناعات أخرى متعلقة بالتقنية الحيوية"؛ مبيناً أن الحاضنة تحتضن حالياً 13 مشروعاً متميّزاً في مجالات التقنية الحيوية لتطوير هذا القطاع التقني المهم وتعزيز دوره في دعم النمو الاقتصادي القائم على المعرفة والابتكار.

وأفاد أن الحاضنة تقدم العديد من الخدمات المتميّزة لمساعدة المحتضنين على تطوير أفكارهم ونمو أعمالهم التجارية وتهيئة البيئة المناسبة لهم لإطلاق مشروعاتهم الواعدة في مجال التقنية الحيوية، حيث تشمل هذه الخدمات: المساعدة في تطوير خطة العمل التي تتناسب مع كل مشروع على حدة، وتوفير معامل حديثة ومتطورة بأحدث الأجهزة والمعدات، وإعداد ورش عمل بموضوعات مختلفة لتطوير المهارات الفردية للمحتضن، وتقديم استشارات قانونية وإدارية وتسويقية، بالإضافة إلى بناء علاقات مع الجهات التجارية في السوق التجاري السعودي والعالمي، والمساعدة في الحصول على التمويل المالي للمشروع.

وأضاف: أن الحاضنة تقدم برنامج الوعي بريادة الأعمال التقنية لدعم العملاء في تنمية مشروعاتهم ومساعدتهم في التعريف بمبادئ الالتزام، وكذلك برنامج ما قبل الاحتضان لمساعدة العملاء على تقويم مفاهيمهم وإجراء الأبحاث المبدئية للسوق من خلال ورش العمل والندوات والجلسات الاستشارية الفردية، مشيرًا إلى أن الحاضنة تقدم جميع خدماتها بجودة وكفاءة عالية مما أهلها للحصول على شهادة الأيزو ISO 9001 في جودة الأداء، فضلاً عن نجاحها في تجهيز "الغرف النظيفة" بمواصفات عالمية لمساعدة المحتضنين على إنتاج عينات المنتج الأولي بدقة فائقة، واعتماد الحاضنة ودعوتها للمشاركة في العديد من المؤتمرات الإقليمية والدولية باعتبارها عنصراً أساسياً في التقنية الحيوية.

وأكد نواف الصحاف أن المشروعات المحتضنة بحاضنة بادر للتقنية الحيوية جميعها مشروعات متميّزة ومنتقاة بعناية لخدمة القطاع الطبي السعودي، من بينها مشروعات نجحت ولأول مرة في المملكة في تصنيع الكواشف المخبرية والمحاليل الطبية لإنهاء معضلة استيراد هذه الأجهزة والمحاليل من الخارج بأسعار باهظة وتستغرق وقتاً طويلاً لتصل إلى المملكة مما يؤثر على جودتها وفعاليتها، وكذلك نجاح الحاضنة في تطوير جهاز طبي لعلاج الأورام بتقنية الموجات فوق الصوتية، وإنتاج الأثاث المعدني الطبي المقاوم للصدأ لمواجهة الطلب المتزايد في المستشفيات والمختبرات وشركات الأدوية والمؤسسات البحثية والعلمية في المملكة، ومشروعات متخصصة لمساعدة المخترعين على تطوير واختبار النماذج الأولية في القطاع الصحي، ومختبرات لاختبار الأدوية المستوردة والمواد الكيميائية.

وأشار إلى أن الحاضنة تضم مشروعات لتطوير تقنيات ومنتجات جديدة لأول مرة في العالم لإنتاج ضمادات طبية مبتكرة لمقاومة البكتريا ومسببات تلوث الجروح لدى مرضى السكري للحيلولة دون بتر الأطراف للمرضى، ومشروعات مساعدة مرضى السكري باستخدام تقنية الاتصالات المتنقلة، وتقديم معلومات عن مرض السكري، بالإضافة إلى مشروعات الدراسات الاكلينيكية وتطوير العقاقير الطبية، ومعامل البحوث الطبية الحيوية والصيدلانية.

يذكر أن برنامج بادر لحاضنات التقنية تأسس عام 2007م، ويٌعد أحد برامج مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ويضم البرنامج ثلاث حاضنات هي" حاضنة بادر لتقنية المعلومات والاتصالات، وحاضنة بادر للتقنية الحيوية، وحاضنة بادر للتصنيع المتقدم"، وهو برنامج وطني شامل يسعى إلى تفعيل وتطوير حاضنات الأعمال التقنية، وتعزيز مفهوم ريادة الأعمال التقنية، وتحويل المشروعات والبحوث التقنية إلى فرص تجارية ناجحة من خلال دعم ورعاية ريادة الأعمال والابتكار وحاضنات التقنية وتوفير البيئة المناسبة لنمو المؤسسات التقنية الناشئة التي تقوم على مبدأ تقليل المخاطر والتركيز على تطوير الأعمال لبناء مجتمع واقتصاد قائم على المعرفة في المملكة
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  235
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:09 الجمعة 2 ديسمبر 2016.