• ×

02:41 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

إقليم برقة: استهداف أي ناقلة نفط هو إعلان حرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - متابعه 
قال عبد ربه البرعصي رئيس المكتب التنفيذي لإقليم برقة لـ"العربية" إن المساس بأي ناقلة في "المياه الإقليمية لإقليم برقة" يعد بمثابة إعلان حرب، محذراً من التعرض لأي ناقلة أو قطعة بحرية تدخل المياه الإقليمية لبرقة.

ويحدث هذا في وقت واصل منشقون ليبيون تحميل ناقلة كورية شمالية بالنفط لليوم الثاني على التوالي الأحد، متجاهلين تحذيرات الحكومة المركزية بشن عمل عسكري ضدهم، بحسب مسؤول في قطاع النفط.

وترسو ناقلة النفط "مورننغ غلوري" منذ الساعات الأولى ليوم السبت في ميناء السدرة الخاضع لسيطرة مجموعة مسلحة كانت تتولى حراسة منشآت نفطية قبل أن تنشق وتعلن تشكيلها لمكتب سياسي وتنفيذي لإقليم برقة الذي يطالب بحكم ذاتي في ليبيا. وبدأ المسلحون السبت بتحميل النفط في الناقلة.

ويسيطر محتجون من قوات حرس المنشآت النفطية منذ يوليو/تموز الماضي على موانئ شرق ليبيا التي يتم تصدير النفط منها، بما فيها السدرة.

وأمر رئيس الوزراء علي زيدان المسلحين السبت بالتوقف وإلا فإنه سيتم قصف الناقلة، وقال في مؤتمر صحافي إن "النائب العام أعطى الأمر بإيقاف الباخرة"، مؤكدا أن "على كافة الأطراف احترام سيادة ليبيا. وإذا لم تمتثل السفينة فإنها ستكون عرضة للقصف"، محذرا من "كارثة طبيعية" محتملة.

ويعد النفط موردا رئيسيا من موارد الدولة في ليبيا التي تراجع إنتاجها من النفط الى نحو 250 ألف برميل يوميا مقارنة مع 1,5 مليون برميل قبل الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالزعيم الراحل معمر القذافي العام 2011.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  194
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:41 الجمعة 9 ديسمبر 2016.