• ×

03:13 , الخميس 8 ديسمبر 2016

الغرب يلوح بإجراءات ضد موسكو

روسيا تحكم قبضتها على القرم وانشقاق بجيش أوكرانيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - متابعه 
عززت القوات الروسية سيطرتها اليوم على شبه جزيرة القرم في أوكرانيا، واستولت على مستشفى عسكري وقاعدة صواريخ، بينما يستعد مسؤولون في شبه الجزيرة لإجراء استفتاء على مستقبل المنطقة. من جهتها، هددت دول غربية باتخاذ إجراءات ضد روسيا في حال ضمها القرم.

وقال متحدث باسم الجيش الأوكراني في القرم فلاديسلاف سيليزنيوف إن الجنود الروس نزعوا سلاح الجنود الأوكرانيين في قاعدة صواريخ للجيش الأوكراني في ميناء سيفاستوبول.

وأوضح سيليزنيوف أن نحو مائتي جندي يستقلون 14 شاحنة تحركوا نحو المبنى وهددوا باقتحامه إذا لم يسلم الجنود الأوكرانيون أسلحتهم.

من جهة أخرى، أعلن اليوم مزيد من الجنود الأوكرانيين في القرم انشقاقهم عن الجيش الأوكراني، وولاءهم للسلطات المحلية في القرم.

وصرح رئيس وزراء القرم سيرغي أكسيونوف اليوم أن الاستعدادات جارية بشأن انضمام شبه الجزيرة الواقعة جنوب أوكرانيا إلى روسيا.

وقال إن القرم ستصبح مستعدة للبدء في استخدام القانون الروسي في غضون شهرين من إجراء الاستفتاء المقرر في 16 من الشهر الجاري حول الانفصال عن أوكرانيا والانضمام لروسيا.

وأضاف أكسيونوف أن وزارة مالية القرم بصدد إعداد خريطة طريق للتحول من العملة الأوكرانية الهرفينا إلى الروبل الروسي.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يسفر الاستفتاء في القرم -حيث يشكل الروس نحو 60% من السكان- عن نتيجة إيجابية سوف تمهد الطريق أمام قيام موسكو بضم شبه الجزيرة.

وتعهد أكسيونوف أيضا بأنه في حال انضمام القرم إلى روسيا، فإنه لن يتم استخدام اللغة الأوكرانية كلغة رسمية.


حل دبلوماسي
وأعرب أمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن رغبته في التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة الأوكرانية، غير أنه أكد أن توجه القرم للانضمام لبلاده مسألة شرعية على عكس ما تعتقد الدول الغربية التي تعتبر إجراء استفتاء بالقرم غير شرعي.

وذكرت رئاسة الحكومة البريطانية أمس أن بوتين أبلغ رئيس الوزراء ديفد كاميرون خلال اتصال هاتفي برغبته في التوصل إلى حل دبلوماسي لأزمة أوكرانيا، وأكد أن استقرار هذا البلد من مصلحة الجميع.

كما أكد بوتين في مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -أجراها أمس- على شرعية إجراء استفتاء في القرم ليخير سكانها بين الانضمام لروسيا أو البقاء تحت السلطة الأوكرانية.

وفي المقابل، قالت المستشارة الألمانية إن الاستفتاء المقرر في شبه الجزيرة غير شرعي، ويتنافى مع الدستور الأوكراني والقانون الدولي.

من جانبه، أبلغ الرئيس الصيني جي جين بينغ نظيره الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنه يتعين على كل الأطراف العمل بهدوء والتزام ضبط النفس في الأزمة الأوكرانية لتجنب التصعيد، ودعا إلى حل سياسي.


إجراءات
وأعلن البيت الأبيض أن أوباما سيلتقي الأربعاء المقبل رئيس وزراء أوكرانيا أرسيني ياتسينيوك الذي سيزور واشنطن للتعبير عن تأييده للسيادة الأوكرانية.

وأعلنت فرنسا أن الرئيس فرانسوا هولاند اتفق مع نظيره الأميركي -خلال اتصال هاتفي- على اتخاذ إجراءات جديدة في حال عدم تحقيق تقدم نحو حل الأزمة الأوكرانية.

وطالب الرئيسان بسحب روسيا قواتها التي أرسلتها إلى القرم، وعلى ضرورة القيام بكل ما هو ممكن لنشر مراقبين دوليين في أوكرانيا.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك أن اعتماد ألمانيا -صاحبة أكبر اقتصاد بأوروبا-على الغاز الروسي يهدد سيادة أوروبا.

وأضاف "بالنسبة لي فإن قضية أوكرانيا هي قضية مستقبل الاتحاد الأوروبي وأمنه". ودعا إلى مراجعة سياسة الطاقة التي يعتمدها الاتحاد الأوروبي.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  208
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:13 الخميس 8 ديسمبر 2016.