• ×

05:09 , الخميس 8 ديسمبر 2016

"إعلان الكويت" يلتزم بتوفير الدعم للدول التي تشهد انتقالا سياسيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكويت- (وكالات)  
أكد "إعلان الكويت" الصادر عن القمة العربية في دورتها العادية الـ 25 المنعقدة حاليا في الكويت الالتزام بتوفير الدعم والمساندة للدول الشقيقة التي شهدت عمليات انتقال سياسي وتحول اجتماعي.
وبدا أن إدانة الإرهاب والملفين السوري والفلسطيني ودعم العمل العربي المشترك هو الحاضر الأبرز في الإعلان.
وبحسب فقرات نشرتها وكالة الأنباء الكويتية "كونا" من الإعلان المقرر تلاوته في الجلسة الختامية للقمة اليوم، فقد جدد الإعلان التعهد بإيجاد حلول للأوضاع في الوطن العربي، والعزم على إرساء علاقات أفضل بين الدول الشقيقة باعتبار أن العمل المشترك هو الركيزة الأساسية للتعاون العربي.
وفي هذا الصدد أكد الإعلان تضامنه مع ليبيا ومساندتها في جهودها لحفظ سيادة البلاد واستقلالها، وكذلك دعم القيادة السياسية اليمنية في جهود التصدي لأعمال العنف والإرهاب.
ورحب بنتائج الحوار الوطني في اليمن، مؤكدا دعمه لاحترام سيادته.
وفي الشأن السوري أكد الحل السياسي للأزمة السورية وفقا لبيان (جنيف1)، مع إدانته للقتل الجماعي الذي ترتكبه قوات النظام السوري واستخدامها الأسلحة المحرمة دوليا.
وحول لبنان، أكد "إعلان الكويت" ضرورة تعزيز قدرات الجيش اللبناني والقوى الأمنية لتمكينها من القيام بمهامها الوطنية، مع توفير الدعم السياسي والاقتصادي للبنان
أما في ملف القضية الفلسطينية فدعا الإعلان إلى احترام شرعية السلطة الفلسطينية التزاما بوحدة القرار الوطني، وتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية باعتبارها الضمانة الحقيقية لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني.
وعلى مستوى الممارسات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة أكد الإعلان عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية وبطلانها القانوني، مطالبا المجتمع الدولي بوقف النشاط الاستيطاني، ومجلس الأمن باتخاذ خطوات لحل الصراع العربي ـ الإسرائيلي.
كما حمَّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تعثر عملية السلام واستمرار التوتر في الشرق الأوسط، وأدان الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى ومحاولات انتزاع ولاية الأردن عنه.
وفيما يخص الجولان أكد دعمه ومساندته لمطالب سوريا في استعادة الهضبة المحتلة.
من ناحية أخرى أكد "إعلان الكويت" تضامنه مع السودان ودعم سيادته الوطنية ورفض التدخل في شؤونه الداخلية.
ورحب بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة، داعيا جميع الحركات المتمردة للانضمام إليه.
وجدد الموقف العربي إزاء سيادة الإمارات على جزرها الثلاث المحتلة، وتأييد الوسائل السلمية لاستعادتها من إيران.
ورحب بتحسن عملية الاستقرار السياسي والأمني في الصومال.
وعلى مستوى إصلاح جامعة الدول العربية دعا البيان لإصلاح آلية مجلس الجامعة على مستوى القمة لتشمل عقد قمم عربية نوعية.
واستأنف القادة ورؤساء الوفود العربية، صباح اليوم، أعمال دورتهم العادية الـ 25 بعقد جلسة ختامية علنية رأسها أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
ومن المقرر أن يعقد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، والأمين العام لجامعة الدول العربية، الدكتور نبيل العربي، مؤتمرا صحفيا؛ لاستعراض نتائج وأعمال القمة التي تستضيفها الكويت لأول مرة منذ انضمامها رسميا إلى جامعة الدول العربية في 20 يوليو عام 1961.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  147
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:09 الخميس 8 ديسمبر 2016.