• ×

03:24 , الإثنين 5 ديسمبر 2016

«سمة» وقطاع التأمين يدشنان «تأميني»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - متابعه 
دشنت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية "سمة" وشركات قطاع التأمين مشروع تأميني، وهو أحد أحدث المنتجات التي تقدمها سمة في السوق السعودية.

وتم التدشين خلال ورشة عمل خاصة لقطاع التأمين عقدتها سمة، حضرتها كافة شركات التأمين العاملة في السوق السعودية، حيث تم النقاش حول آليات انضمام كافة قطاع التأمين لعضوية سمة، والاستفادة من خدمة تأميني، وكيفية استفادة هذا القطاع الحيوي من المعلومات الائتمانية لقياس ملاءة عملائهم المالية واتخاذ قرارات سليمة فيما يخص قياس المخاطر.

وقال نبيل المبارك الرئيس التنفيذي لسمة ان تأميني يستهدف قطاع التأمين بشكل خاص، مبيناً أن الدراسات التي قامت بها سمة أظهرت أن أنماط السلوك الائتماني تؤثر بشكل قاطع إما سلبيًا أو إيجاباً على شركات التأمين، وأن سلامة تقرير المؤمن التأميني لا يعني بالضرورة تقريرا ائتمانيا سليما يقي شركات التأمين شرور مخاطر التأمين.

وأكد الرئيس التنفيذي لسمة ضرورة التفريق بين التقييم التأميني ونظيره الائتماني، ذلك أن التقييم التأميني يتم تطويره وفق منهجيات تختلف تماماً عن تلك التي يتم الاعتماد عليها في التقييم الائتماني، وأن قطاع التأمين في السعودية يتبنى نماذج مختلفة ومتباينة في ذلك، وهذا ما دعا سمة إلى توفير منتج جديد وهو تأميني وفق آلية موحدة لكافة القطاع، ففي حين يتنبأ التقرير التأميني مخاطر التعثر المستقبلية للمؤمن وفق معايير وأوزان تبدأ من 100 وتنتهي ب 900، يتنبأ التقرير الائتماني باحتمالية تعثر حسابات الائتمان لعملاء قطاع التأمين. وأضاف أن تأميني يهدف لإدارة المخاطر في قطاع التأمين، وتطوير استراتيجيات فعالة لمواجهتها، باعتبار أن تلك المخاطر تتطلب تدقيقاً بنوعية المخاطر وفهماً صحيحاً لأسبابها والتنبه لمسبباتها، والتخطيط، والتنظيم واستخدام الوسائل والأساليب المناسبة للحد من تلك المخاطر، ومواجهتها، وتخفيف آثارها لضمان استمرار العمل وتجنب الخسائر.

وأشار المبارك إلى أن انضمام قطاع التأمين بالكامل لعضوية سمة "35 شركة" يشكل خطوة حقيقية لكلا الطرفين في المضي قدماً لتحقيق الأهداف المنشودة التي تعمل سمة فعلياً لتحقيقها لكافة القطاعات.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  168
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:24 الإثنين 5 ديسمبر 2016.