• ×

05:39 , السبت 10 ديسمبر 2016

الرئيس تورتشينوف يعترف بتعاطف شرطته مع الموالين لروسيا ويحذر من حرب

القتال في الشرق الأوكراني يتمدد ومسعى أوروبي لوقف التصعيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لوكالات - عواصم 
اتهمت كييف، روسيا بالسعي إلى "تدميرها" وإثارة الحرب بعد اتساع الاضطرابات الانفصالية شرقي البلاد، وانتشار أعمال عنف في أوديسا تحديدا، فيما يقوم الاوروبيون بمسعى جديد لتهدئة الوضع في اوكرانيا،

ودارت معارك كثيفة صباح امس قرب سلافيانسك مع سقوط "قتلى"، كما اعلن وزير الداخلية ارسن افاكوف للصحافيين على مقربة من منطقة المعارك، لكن الوزير الذي كان موجودا عند نقطة تفتيش على بعد نحو ستة كيلو مترات من مكان المعارك، لم يوضح الى اي معسكر ينتمي الضحايا. واعلنت روسيا ان الازمة الاوكرانية تهدد الاستقرار والسلام في اوروبا، اذا لم يرد المجتمع الدولي بطريقة مناسبة على الانتهاكات "الكثيفة" لحقوق الانسان في هذا البلد، ودعت مجلس أوروبا لتحقيق محايد في الجرائم التي ارتكبت في أوكرانيا، كما تمدد القتال في مناطق عدة من الشرق الاوكراني بين جيش اوكرانيا والموالين لروسيا.

إنها حرب
بدوره، قال الرئيس الأوكراني المؤقت أليكسندر تورتشينوف في تصريحات للمحطة الخامسة في التليفزيون الأوكراني: "إنها حرب تحدث ضد بلدنا من جانب الاتحاد الروسي - سواء في الشرق أو في جنوب البلاد".
وذكر تورتشينوف أن روسيا تواصل محاولاتها في "الزعزعة الكاملة" للأوضاع في أوكرانيا، قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 مايو الجاري، مضيفا: إن القيادة الروسية حققت خططها في شرق أوكرانيا.
وبث التليفزيون الروسي الرسمي جزءا من المقابلة امس الاثنين، والذي اعترف فيها تورتشينوف بأن هناك تعاطفا في المنطقة مع الانفصال عن أوكرانيا.
وأضاف تورتشينوف: "إننا نقول بصدق: المواطنون في تلك المناطق يدعمون الانفصاليين. إنهم يدعمون الإرهابيين ما يصعب بشدة تنفيذ عملية مكافحة الإرهاب". وذكر تورتشينوف أن ما يزيد الأمر صعوبة، هو أن الشرطة تتعاطف أيضا مع القوى الموالية لروسيا، وقال: "إنها مشكلة بالغة".
واتهم الرئيس الأوكراني المؤقت، الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش بتمويل "الأعمال الاستفزازية".

تهديد السلام
واعلنت روسيا في تقرير رسمي امس، ان الازمة الاوكرانية تهدد الاستقرار والسلام في اوروبا، اذا لم يرد المجتمع الدولي بطريقة مناسبة على الانتهاكات "الكثيفة" لحقوق الانسان في هذا البلد.
ووضعت وزارة الخارجية الروسية لائحة بانتهاكات "كثيفة" لحقوق الانسان ترتكبها اوكرانيا بواسطة "القوات القومية، المتطرفة والنازية الجديدة" في "كتاب ابيض" نشر امس. وتدعو الوزارة الى رد دولي "دون تحيز" تحت طائلة "عواقب مدمرة على السلام والاستقرار والتطور الديموقراطي في اوروبا".

تحقيق محايد
كما دعت روسيا امس مجلس أوروبا إلى إجراء تحقيق محايد في الجرائم التي ارتكبت في أوكرانيا.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: "نظرًا للوضع المتأزم في أوكرانيا يجب الاعتماد على قدرات مجلس أوروبا من أجل تقديم مساعدة قانونية في إجراء إصلاح دستوري عميق يستند إلى الحوار الوطني الشامل، من أجل تجاوز الانقسام في المجتمع الأوكراني"

اتساع رقعة التوتر
واتسعت رقعة التوتر في اوكرانيا لتمتد جنوبا، حيث هاجم الآلاف من مناصري روسيا مقر الشرطة في اوديسا، بعدما ادى حريق الى مقتل عشرات من صفوفهم في اعمال عنف نسبت كييف مسؤوليتها لموسكو، متهمة اياها بالسعي الى "تدمير" البلاد.

مسعى أوروبي جديد
يقوم الاوروبيون بمسعى جديد لتهدئة الوضع في اوكرانيا، وفي محاولة اخيرة لتجنب مواجهة كبرى، يزور رئيس منظمة الامن والتعاون في اوروبا ديدييه بورخالتر، موسكو غدا الاربعاء، وسط دعوات لمجموعته للتوسط بين كييف والانفصاليين في الشرق.
لكن فيما تجري التحضيرات لزيارته، شدد الجيش الاوكراني قبضته في محيط معاقل المتمردين الموالين للروس في سلافيانسك شرقا، وقطع الطريق الاساسية المؤدية الى عاصمة الشرق دونيتسك، وطوق بالكامل هذه البلدة التي تشهد اعمال عنف.
وقال مراسل وكالة فرانس برس في سلافيانسك: انه سمع دوي انفجارات واسلحة نارية ليلا، رغم ان وسط البلدة بقي هادئا نسبيا.
واتهم رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك، الذي حضر الى اوديسا للمشاركة في الحداد على القتلى الـ42، روسيا بتنفيذ خطة "لتدمير اوكرانيا ودولتها".
وقال وزير الداخلية الاوكراني ارسين افاكوف امس: ان 42 شخصا من الموقوفين الباقين الذين اعتقلوا اثناء الاشتباكات في اوديسا، سينقلون الى اماكن اخرى في اوكرانيا لمنع محاولات اطلاق سراحهم.
وجرت مسيرات ايضا في منطقة دونيتسك الصناعية ليلا، لكن مراسلي وكالة فرانس برس قالوا: ان المدينة كانت هادئة في وقت مبكر من يوم امس. وتعهدت كييف بمواصلة ما تطلق عليه اسم عملية "مكافحة الارهاب"، لطرد المتمردين الذين سيطروا على اكثر من 12 بلدة ومدينة في شرق البلاد.
ومع اتساع رقعة العنف، يتم التركيز على الجهود الدبلوماسية المكثفة لخفض حدة التوتر.
ورغم ان موسكو اقرت بإرسال قوات الى القرم قبيل ضم شبه الجزيرة الاستراتيجية في مارس، فهي تنفي الضلوع في اعمال العنف في شرق اوكرانيا. وتحمل حكومة كييف والجهات الغربية الداعمة لها مسؤولية ذلك.

بادرة دبلوماسية
وفي بادرة دبلوماسية، اعلن الكرملين ان رئيس منظمة الامن والتعاون في اوروبا ديدييه بورخالتر سيزور موسكو غدا الاربعاء، لمحاولة "نزع فتيل التوتر في اوكرانيا"، بعد الافراج السبت عن مراقبي المنظمة الذين احتجزهم انفصاليون موالون لروسيا لمدة ثمانية ايام.
وجاء الاعلان عن زيارة بورخالتر اثر اتصال هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، التي اعلنت لاحقا ان روسيا ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا ستناقشان سبل اطلاق حوار وطني في اوكرانيا.
وقال الكرملين في بيان: ان "بوتين وميركل شددا على اهمية القيام بتحرك دولي فعال وخصوصا من جانب منظمة الامن والتعاون في اوروبا، من اجل خفض التوتر في اوكرانيا".
من جهتها، قالت كريستيان فيتز المتحدثة باسم ميركل في بيان: انه خلال اللقاء بين بوتين وبورخالتر "يجب ان تناقش سبل عقد طاولات مستديرة تحت اشراف منظمة الامن والتعاون في اوروبا، تسهل قيام حوار وطني قبل الانتخابات الرئاسية" الاوكرانية المقررة في الخامس والعشرين من الشهر الحالي.

اشتباكات
ميدانيا، أفادت تقارير إخبارية بإصابة ما لا يقل عن خمسة من الموالين لروسيا، وصفت إصاباتهم بالخطيرة، في اشتباكات وقعت على مشارف مدينة سلوفيانسك شرقي أوكرانيا، وذلك مع تجدد القتال في المنطقة المضطربة.
وذكرت وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية، أن الميليشيات الموالية لروسيا تراجعت إلى وسط المدينة بعد سيطرة القوات الحكومية على برج للتليفزيون في ضاحية أندرييفكا الجنوبية.
ونقل التقرير عن قائد من مقر الميليشيات لم يذكر اسمه القول: "لقد دخلت القوات المعادية بالفعل إلى أراضي سلوفيانسك".
وبدأت الحكومة الموالية للغرب في كييف الجمعة الماضية حملة لسحق الاضطرابات التي تقول إنها مدعومة بقوة من روسيا. ويقول قادة للمليشيات: إن قوات من الجيش الأوكراني ووزارة الداخلية حاصرت المدينة التي يقطنها أكثر من مائة ألف شخص بصورة كاملة.
ونقل عن وزير الداخلية الأوكراني أرسين أفاكوف قوله: إن انفصاليين موالين لروسيا نصبوا كمينا لقوات أوكرانية امس، ما أثار قتالا شرسا على مشارف سلافيانسك معقل الانفصاليين.
ونقلت وكالة انترفاكس الأوكرانية للأنباء عن أفاكوف قوله: "أصيبت فرقة في عملية مكافحة الإرهاب في كمين نصبته جماعات إرهابية تستخدم أسلحة ثقيلة". واضاف: إن ضحايا سقطوا على الجانب الأوكراني، إلا أنه لم يذكر أي أرقام.

الحوار.. الطريق الوحيد
من جهته، اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند امس، ان "لا شيء يجب ان يعرقل" الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 25 مايو في اوكرانيا.
وقال الرئيس الفرنسي في تصريح في قصر الاليزيه الى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي: ان هذه الانتخابات يجب ان تجري "في كل انحاء اوكرانيا".
واضاف هولاند: "يجب اقناع السلطات الروسية والرئيس بوتين بأن الطريق الوحيد الممكن هو الحوار وبالتالي وقف التصعيد".
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  261
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:39 السبت 10 ديسمبر 2016.