• ×

01:34 , الأربعاء 7 ديسمبر 2016

الكويت: عدد النواب المستقيلين يرتفع إلى خمسة.. بينهم امرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - متابعه 
تصاعدت الأزمة السياسية في الكويت مع ارتفاع عدد النواب المستقيلين إلى خمسة، بإعلان النائب علي الراشد استقالته مع المرأة الوحيدة في مجلس الأمة، صفاء الهاشم، التي انتقدت «التطاول» داخل القاعة وتهديد أحد النواب لها بـ «الدوس في بطن» من ينتقد رئيس الحكومة، في حين نقل رئيس المجلس عن الأمير استبعاده حل البرلمان، ونقل عنه أن حالة اللغط والشد والجذب ومحاولة زعزعة الاستقرار السياسي ستفشل وأن كل المخططات التي تستهدف النيل من استقرار المجتمع الكويتي لن تنجح.

وغرد النائب علي فهد الراشد عبر حسابه بموقع تويتر قائلا: «تقدمت باستقالتي من المجلس رسمياً وأتشرف بدعوة أبناء الدائرة الثانية وأبناء الكويت إلى عشاء استقبال في الديوانية اليوم الثلاثاء».
أما الهاشم، التي أعلنت استقالتها بدورها، فقالت في مقابلة مع فضائية «اليوم» الكويتية: خطابي أثناء الشطب للاستجواب كان خطاب استقالة، لا أريد أن أكون شاهد زور على سرقة بلد، وكان هناك الكثير من السباب والشتائم، أحد النواب قال: اسمعي، من يلمس رئيس الوزراء فسأدوس في بطنه، هل يمكن أن أكون مع هذا النائب في مجلس واحد؟»
واتهمت الهاشم رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم بـ «الابتعاد عن الحياد حتى صار إلى الهاوية» .
من جانبه، قال الغانم، في تصريح بعد لقاء أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إن الأمير «شدد خلال اللقاء على عدة نقاط مفصلية.. وفي مقدمتها تأكيد دعمه الكامل وثقته غير المحدودة بدور مجلس الأمة في التشريع النيابي والرقابة على الوزراء ومحاسبتهم في حال التقصير مشدداً على أنه لا توجد أية نية بحل مجلس الأمة وأن هذا الأمر غير وارد والحديث بشأنه عار من الصحة تماما»، وفقا لما نقلت عنه وكالة الأنباء الكويتية.
وتابع الغانم: الأمير «شدد على أن حالة اللغط والشد والجذب ومحاولة زعزعة الاستقرار السياسي ستفشل، وأن كل المخططات التي تستهدف النيل من استقرار المجتمع الكويتي لن تنجح أبداً، مؤكداً أهمية العمل تحت مظلة الدستور الذي ارتضاه الشعب الكويتي حاكماً ومحكوماً».
وأشارت مصادر نيابية لـصحيفة «الراي» الى احتمال تأجيل البت في استقالة خمسة من نواب مجلس الامة على خلفية شطب استجواب رئيس مجلس الوزراء ،الشيخ جابر المبارك الصباح إلى دور الانعقاد المقبل».
وشدد الغانم على ان أي حديث حول النية بحل مجلس الامة غير وارد، وهو حديث عار عن الصحة تماماً».
وأشار إلى أن قرار الحل هو بيد الأمير وحده، مطالباً نواب الأمة باستكمال مسيرة العمل والتعاون مع السلطة التنفيذية لتحقيق طموح وتطلعات المواطنين الى مستقبل أفضل لوطننا الغالي.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  230
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:34 الأربعاء 7 ديسمبر 2016.