• ×

02:34 , السبت 3 ديسمبر 2016

موسى الحدري : بخصوص موسم الغبرة .. مجرد رأي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز : موسى الحدري : بخصوص موسم الغبرة .. مجرد رأي

مدخل ...
الكارثة هي حدث غير عادي عادة ما تحدث بسبب مصدر من مصادر الخطر سواءًا كان ناتجا عن الطبيعة أو من عمل الإنسان يؤثر بشكل طاغي وكبير على الفئات الأكثر ضعفاً وينتج عنه خلل خطير في وظائف المجتمع وينتج عنه خسائر إنسانية، مادية و بيئية كبيرة تفوق قدرة المجتمع المصاب فيعجز عن المقاومة باستخدام الموارد المتاحة له وأنواع الكوارث هي :
أ ) كارثة بسيطة : وهي الكارثة التي لا تؤثر على البنية التحتية (الطرق، المستشفيات، وخطوط الاتصال).
ب) كارثة مركبة: وهي الكارثة التي تتضرر فيها البنية التحتية .

الحمد لله أن الغبرة لم ترقى لمستوى الكارثة وربما نطلق عليها حالة طواري متوسطة ولكن لا أحد ينكر آثارها السلبية على البنى التحتية وخصوصاً طرق المواصلات والشبكات اللاسلكية وأيضاً المصابين بمرض الربو وتعاني كثيراً قرى عتود والحروف والقضب ورملان ومنشبة والسميرات والعرق وأبو العشر وسمره وغيرها من القرى القريبة من ساحل البحر الأحمر في موسم الغبرة وتكثر الشكاوي من الأهالي بسبب تراكم الرمال على الطرق وإغلاقها وإضطرار الأهالي لإستئجار معدات لإزلة هذه الرمال ليعودون لممارسة حياتهم الطبيعية .
والكل يعلم أن المؤسسات الحكومية من مستشفيات ومدارس وقطاعات أمنية وغيرها إنما أُنشئت لخدمة المواطن وتسهيل حياته والوصول به لحياة هانئة آمنة مطمئنة وهنا وعبر صحيفة الدرب نيوز أطرح فكرة ربما تجد آذان صاغية من قبل الجهات ذات العلاقة ويكون نفعها على الأهالي كبيراً وتتلخص الفكرة في تشكيل لجنة من البلدية والدفاع المدني وإدارة الطرق والهلال الأحمر مع مشاركة بعض المؤسسات التي عليها أن تساهم بصورة فاعلة في خدمة المجتمع وأيضاً تشكيل فرق من المتطوعين من كل القرى المتضررة وتكون برئاسة المحافظ وتبدأ مهامها قبل موسم الغبرة بفترة كافية وإعداد خطة متكاملة للعمل وتكون من ضمن مهامها وضع المعدات تحت تصرف الأهالي لتنظيف الطرق من الرمال بصورة يومية بمعدات البلدية والدفاع المدني والطرق والمؤسسات المشاركة وإزالة الرمال المتراكمة على جدران البيوت بصفة أسبوعية ونقل مرضى الربو بواسطة الهلال الأحمر أو إسعاف الدفاع المدني .

مخرج ..
طالعنا بالأمس وفاة شاب في أبو العشر وإصابة آخر بسبب حادث سياره تسببت به الرمال المتراكمة بجانب الطريق ، كذلك الأهالي يخسرون الكثير في إستئجار المعدات مما يثقل كواهلهم في حين أن معدات بعض الجهات لا تتحرك لأسابيع خصوصاً في موسم الغبرة .. أسأل الله لي ولكم التوفيق ودمتم بخير وسلامة .

بواسطة : احمد الحدري
 0  0  3.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:34 السبت 3 ديسمبر 2016.