• ×

04:57 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

وليام هيغ قال إن الأسد لديه ما يخفيه بشأن استخدام الكيماوي في سوريا

مسؤولة أممية كبيرة تزور دمشق السبت للتحقيق في الكيماوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعه الدرب نيوز _ القبطان -نيويورك- فرانس برس، لندن - رويترز 
طلبت الأمم المتحدة مجدداً، الجمعة، من الحكومة السورية السماح بشكل عاجل لخبرائها بالتحقيق قرب دمشق حول اتهامات المعارضة السورية باستخدام
أسلحة كيماوية
وقال مساعد الناطق باسم الأمم المتحدة، ادواردو دي بوي، إن "الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طلب بشكل عاجل من السلطات السورية الرد بشكل إيجابي وسريع على طلبه" إجراء تحقيق في المكان.
وأوضح أن ممثلة الأمم المتحدة العليا لنزع الأسلحة أنجيلا كاين "ستزور دمشق السبت" للتفاوض حول سبل إجراء مثل هذا التحقيق.

وقالت بريطانيا من جهتها، الجمعة، إنها تعتقد أن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن هجمات بأسلحة كيماوية وقعت في ضواحي دمشق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وأنها تعتقد أن الحكومة السورية لديها "شيء تخفيه".

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ: "أعرف أن هناك في العالم من يريدون القول إن هذه مؤامرة فعلتها المعارضة في سوريا، وأعتقد أن إمكانية هذا ضئيلة للغاية، ولذلك نحن نعتقد أن هذا هجوم كيماوي لنظام الأسد".

يذكر أن مجزرة الغوطة بدمشق أوقعت ما لا يقل عن 1300 قتيل وأكثر من 6000 جريح.

وكثف هيغ دعواته للسماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع الهجوم، وقال إن بريطانيا ستلجأ إلى مجلس الأمن الدولي لتطلب تفويضاً أقوى إذا لم يتم السماح للمفتشين بالدخول.

ومضى يقول: "عبّر أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن تأييدهم لذهاب فريق الأمم المتحدة إلى هناك. لم يستطيعوا هذا بعد، ويبدو أن نظام الأسد لديه ما يخفيه، وإلا لماذا لم يسمح لفريق الأمم المتحدة بالذهاب إلى هناك؟".

وأضاف "التفسير الوحيد الذي استطعنا أن نراه هو هجوم كيماوي. لا يوجد تفسير آخر معقول لسقوط ضحايا بهذا الكم في منطقة صغيرة كهذه على هذا النطاق".

ومضى يقول إن الهجوم المزعوم "ليس أمراً يستطيع عالم إنساني ومتحضر" تجاهله. وذكر أنه يعتزم الحديث إلى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت لاحق اليوم الجمعة.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  268
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:57 الجمعة 9 ديسمبر 2016.