• ×

11:50 , السبت 10 ديسمبر 2016

رأس جودين تطيح بالآزوري وتصعد بأروجواي للدور الثاني لكأس العالم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ناتا: رويترز 
استغل منتخب أوروجواي تفوقه العددي وتوتر أعصاب لاعبي المنافس وحقق فوزا ثمينا ومتأخرا 1/صفر على المنتخب الإيطالي لكرة القدم اليوم الثلاثاء في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وأطاح منتخب أوروجواي بالمنتخب الإيطالي (الآزوري) مبكرا من البطولة ليكون المونديال الثاني على التوالي الذي يشهد خروج الآزوري من الدور الأول رغم فوز الفريق بلقب موندال 2006 بألمانيا والذي كان اللقب الرابع له في بطولات كأس العالم إضافة لوصوله إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الأ مم الأوروبية الماضية (يورو 2012) . ورفع منتخب أوروجواي رصيده إلى ست نقاط ليحتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة بفارق نقطة واحدة خلف نظيره الكوستاريكي متصدر المجموعة.

ويلتقي منتخب أوروجواي ، الفائز بلقب كأس العالم في عامي 1930 و1950 وصاحب المركز الرابع في المونديال الماضي عام 2010 بجنوب أفريقيا ، في الدور الثاني (دور الستة عشر) مع المنتخب الذي يتصدر المجموعة الثالثة والذي يرجح أن يكون منتخب كولومبيا لتكون مواجهة خالصة بين فرق أمريكا الجنوبية.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ولكن طرد كلاوديو ماركيزيو نجم الآزوري في الدقيقة 59 منح الفرصة أمام منتخب أوروجواي لتكيثف الضغط الهجومي حتى حقق الفوز الثمين بضربة رأس من مدافعه المخضرم دييجو جودين في الدقيقة 81 . وبدأت المحاولات الهجومية من المنتخب الإيطالي مبكرا ولكن دفاع أوروجواي أفسد هجمة خطيرة وانطلاقة رائعة لبالوتيللي في الدققة الثانة من اللقاء. ولمح مارتن كاسيريس لاعب أوروجواي الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون متقدما داخل منطقة الجزاءفلعب كرة كويلة من نصف ملعبه ولكن بوفون عاد بسرعة وأمسك بالكرة.

ووضح منذ البداية الرقابة اللصيقة التي يفرضها لاعبو الآزوري على لويس سواريز وإدينسون كافاني نجمي الهجوم الأوروجوياني. وأفلت المدافع الإيطالي أندريا بارزالي من إنذار مبكر عندما أسقط سواريز على الأرض في الدقيقة السادسة حيث اكتفى الحكم بالتحذير الشفهي. ولعب سواريز ضربة حرة رائعة في الدقيقة السابعة ولكن بوفون تصدى لها بقبضة يده وتجددت الهجمة ولكن بوفون أمسك الكرة بثبات.

وفي المقابل ، تحطمت هجمات المنتخب الإيطالي على صخرة دفاع أوروجواي القوي. وسدد النجم الإيطالي المخضرم أندريا بيرلو ضربة حرة رائعة في الدقيقة 12 ولكن فيرناندو موسليرا حارس أوروجواي تصدى لها ببراعة لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل جيدا. وتوالت هجمات الفريقين في الدقائق التالية دون أن تسفر عن شيء حيث مرر ألفارو بيريرا الكرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 20 وحاول كافاني تسديدها في المرمى ولكنه لعبها إلى خارج المرمى تحت ضغط الدفاع. ونال بالوتيللي إنذارا في الدقيقة 22 للخشونة الزائدة مع بيريرا وهو ما أثار حفيظة لاعبي إيطاليا الذين رأوا أن الحكم لم يوفر الحماية لبيرلو في بداية المباراة.

ومع تراجع هجوم أوروجواي في الدقائق التالية ، حاول الآزوري تكثيف هجومه ولكنه اصطدم مجددا بالدفاع المنافس القوي ليلجأ اللاعبون إلى التسديد من مسافات بعيدة ولكنها لم تسفر عن أي خطورة وكان منها تسديدة قوية زاحفة لبالوتيللي في الدقيقة 27 ذهبت بعيدا عن المرمى. ورد منتخب أوروجواي بهجمة خطيرة للغاية في الدقيقة 33 أنهاها سواريز بتسديدة من زاوية صعبة ولكن بوفون تصدى لها ثم حاول نيكولاس لوديرو متابعتها ولكن الدفاع تدخل سريعا حتى وجد بوفون الكرة بين يديه. ولمح كاسيريس الحارس بوفون متقدما وسدد كرة طويلة أيضا من نصف ملعبه ولكنها افتقدت الدقة. ونشط أداء المنتخب الإيطالي نسبيا في الدقائق التالية ولكنه عانى من عدم وجود المعاونة من كلاوديو ماركيزيو لرأس الحربة بالوتيللي وشيرو إيموبيلي بينما فرض دفاع أوروجواي رقابة صارمة على بيرلو كما اتسم مزاج بالوتيللي ببعض العصبية في هذه المباراة. وسادت الخشونة أداء الفريقين في الدقائق الأخيرة من الشوط وسط حرص كل منهما على عدم اهتزاز الشباك.

ولعب سواريز ضربة حرة في الدقيقة 45 أبعدها الدفاع بصعوبة إلى ركنية لم تستغل جيدا في ظل التألق الدفاعي للآزوري لينتهي الشوط بالتعادل السلبي. ومع بداية الشوط الثاني ، أجرى المدرب الإيطالي تشيزاري برانديللي تغييره الأول بنزول ماركو بارولو بدلا من بالوتيللي.

كما دفع أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروجواي باللاعب ماكسيميليانو بيريرا بدلا من لوديرو. وكثف منتخب أوروجواي من هجومه في الدقائق الاولي نظرا لحاجته الماسة إلى الفوز من أجل العبور. وأثار الحكم حفيظة لاعبي أوروجواي ومدربهم تاباريز عندما تغاضى عن احتساب ضربة جزاء لكافاني الذي تعرض للإعاقة من قبل ليوناردو بونوتشي داخل منطقة الجزاء. وعاند الحظ منتخب أوروجواي في الدقيقة 58 عندما تبادل سواريز الكرة مع كريستيان رودرجيز قبل أن ينهي الأخير الهجمة بتسديدة من داخل المنطقة ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى. وتلقى الآزوري صدمة كبيرة في الدقيقة التالية عندما طرد الحكم للاعب الكبير ماركيزيو اثر التحام قوي مع إيخدو أريفالو.

وأجرى تاباريز تغييرا آخر بنزول كريستيان ستواني في الدقيقة 63 بدلا من ألفارو بيريرا وذلك لتجديد دماء الفريق وتنشيط الأداء بحثا عن هدف الفوز بعد طرد ماركيزيو. وكاد الفريق يحقق هدفه في الدقيقة 66 اثر هجمة خطيرة حاول كافاني تسديدها ولكن الكرة ارتطمت بأحد المدافعين وتهيأت أمام سواريز الذي تقدم بها منفردا بالحارس العملاق بوفون ثم لعب الكرة ولكن بوفون تألق وتصدى لها ببراعة. ورد الآزوري بهجمة خطيرة في الدقيقة 68 ولكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأبعد لكرة من أمام إيموبيلي إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا.

ودفع برانديللي بمهاجمه الكبير أنطونيو كاسانو بدلا من إيموبيلي في الدقيقة 71 رغبة في الاستفادة من خبرته ولكنه اضطر لإجراء التغير الثالث بعد أربع دقائق فقط اثر إصابة ماركو فيراتي حيث دفع مكانه باللاعب البرازيلي الأصل تياجو موتا. ونال ماتيا دي تشيليو إنذارا في الدقيقة 76 للخشونة وسط توتر واضح في أعصاب لاعبي إيطاليا أمام الضغط الهجومي للمنافس.

وأسفر الضغط الهجومي أخيرا عن هدف التقدم لأوروجواي في الدقيقة 81 اثر ضربة ركنية لعبها ماكسيميليانو بيريرا وارتقى لها المدافع دييجو جودين عاليا وقابلها بضربة رأس رائعة إلى داخل الكرمى على يسار الحارس بوفون الذي حاول إبعاد الكرة دون جدوى. وكثف الآزوري من هجومه في الدقائق المتبقية من المباراة ولكنه فشل في تحقيق التعادل وسط تألق واضح للحارس موسليرا ويقظة واستبسال من دفاع أوروجواي. وكاد منتخب أوروجواي ان يسجل أكثر من هدف من الهجمات المرتدة ولكن الحظ لم يحالفه لينتهي اللقاء بالفوز الثمين بهدف نظيف.

image

image
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  283
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:50 السبت 10 ديسمبر 2016.