• ×

10:48 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

النظام يشن غارات على أحياء حمص وانفجار مستودعات ذخيرة في اللاذقية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - متابعة : أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن الطيران التابع لقوات النظام شن ثلاث غارات على أحياء مدينة حمص القديمة وسط سورية.

وذكر المرصد في بيان امس الجمعة أن قوات النظام تواصل قصفها العنيف على أحياء حمص القديمة والخالدية وسط استمرار الاشتباكات بين الكتائب المقاتلة من ناحية وقوات النظام ومليشيا حزب الله من طرف آخر.

وأكدت مصادر طبية للمرصد السوري مقتل 8 عناصر من قوات النظام في اشتباكات أمس بمحيط أحياء حمص القديمة والخالدية وسط استمرار العمليات العسكرية من قبل قوات النظام على الأحياء المحاصرة منذ سبعة أيام. وأفاد المرصد السوري بأنه تم استهداف كتيبة تابعة لقوات النظام امس الجمعة بالقرب من قرية السامية بمحافظة اللاذقية شمال غرب سورية، ما أدى لانفجار مستودعات الذخيرة التابعة لقوات النظام في ريف اللاذقية امس الجمعة، وقال المرصد ان انفجارات هزت فجر امس منطقة بالقرب من قرية السامية في شرق اللاذقية تبين انها ناتجة عن انفجار مستودعات للذخيرة قرب كتيبة لقوات النظام.

ورجح مدير المرصد ان تكون الانفجارات ناتجة عن استهداف المستودعات بصواريخ، واشار الى وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام التي قصفت بشكل عنيف مناطق تسيطر عليها الكتائب المقاتلة في الريف، ما أدى الى نشوب حرائق في غابات منطقة جبل صهيون بالقرب من مدينة الحفة. كما اشار الى تحليق لطيران حربي في سماء المنطقة.

وفي محافظة حمص قتل خمسة اشخاص ثلاث نساء وطفلة ورجل جراء قصف بالطيران الحربي تعرضت له مدينة الرستن احد ابرز معاقل المعارضة المتبقية في المنطقة. كما وقعت اشتباكات متقطعة بين مقاتلين معارضين وقوات النظام عند اطراف مخيم اليرموك في جنوب المدينة ليلا بحسب المرصد. وقتل 106 اشخاص في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا بحسب المرصد.

من جهة اخرى افادت تقارير للأمم المتحدة امس الجمعة أن أربعة ملايين سوري اي خمس السكان لا يستطيعون إنتاج أو شراء ما يكفي من الغذاء لاحتياجاتهم وإن الوضع يمكن أن يتدهور العام القادم اذا استمر نظام الاسد في سياسة تجويع الشعب التي بدأها منذ عامين في سوريا.

وذكرت المنظمة الدولية ان المزارعين السوريين لا يجدون البذور والاسمدة التي يحتاجونها لزراعة المحاصيل.

وعقب زيارة لسوريا بين مايو ويونيو قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير إن الانتاج المحلي على مدى الأشهر الاثني عشر القادمة سينخفض بشدة على الأرجح. وقدرت المنظمتان أن سوريا ستحتاج الى استيراد 1.5 مليون طن من القمح في موسم -2013 2014.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  341
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 الجمعة 9 ديسمبر 2016.