• ×

08:03 , السبت 10 ديسمبر 2016

بقلم عبدالله بخاش : يا أيتها النفس الخبيثة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز :عبدالله بخاش :  لا زالت الدنيا يلتفها الغموض ولا زالت الحيات والعقارب من البشر تعيش بيننا وتتنفس هوائنا وتركض هنا وهناك لتجد المراد لتجد حبيبها صاحب الذكرى الأليمه فتلدغه لدغة في مقتل لا ممات بعدها ولا محيا.

وهذا ماتأكد لنا من الخبر المصان من حفظة كتاب الله من أولياء الله الذين يبطلون سمومهم ويفشون سرهم وينكرون فعلتهم .
خبر إبطال مفعول قنبلة سحرية معدة من قبل أعداء التوحيد أناس يلتبسهم الخبث قلبا وقالبا أنفسهم خبيثه وقلوبهم ميتة كالحجارة بل أقرب الى التبن منها إلى الحجارة من قبل أهل التوحيد الذين حملوا على عاتقهم راية التوحيد ورفعته والذود عن أرواح المسلمين وأعراضهم ورد كيد الغادرين في نحورهم.
قد رأينا ما رأينا من الام المسحورين ومعاناتهم والزمن الأليم الذي يمرون به بعد أن أصابتهم تلك الكلمات المترابطة كسهام شر شيطانية يقودها بشرممسوخين إلى شياطين بقلوب حاقدة وعقول ممضوغة بالضغينة وبصيرة محمرة لا يرى من خلاله سوى العدو له الذي أهانه في يوم من الأيام ،لا يرى سوى ذلك الناجح الذي زرع نجاحه الأشواك في طريقة كما تزعم له نفسه ، لا يرى سوى تلك الفتاة التي أهانته برفضها ذكراه ، وهؤلاء حياتهم جحيم وعيشتهم سقم في سقم وتلكم مشاعر من غاب عن ذكر الله فما بال من دنس ذكر الله بإشباع هواه في الإنتقام.
النفس الخبيثه توري لصاحبها الضلال عبادة والمحبة كرها وبغضا والسعادة حسرة وندامة والصحبة شماتين نمامين فيكون في دهاليز الشر الشيطانية لا يجد منها فكاكا ولا مخرجا سوى التربص بعباد الله في أنفسهم وفي ممتلكاتهم وفي أعراضهم ولا تكون تلك الغنائم المستهدفه اللا بعبادة الشيطان وإستخدام أوليائه لبلوغ المرام فيكون في ملهى كامل متكامل عن الله وعن الدين وعن القران الكريم وفي غوص كامل بروحه وجسده وعقله في وحل الشر والفساد والغضب وهي ملاذ الشيطان ومبتغاه وهدفه من عباد الله.
وتبقى كلمة الله هي العليا متى ما تيقنا بها وتلبسناه في معاشنا ومراحنا كانت لنا درعا حصينا لا يخترقها إنس ولا جان وما لهذه النفس الظالمة سوى الخروج إلى سخط الله وغضبه فالدنيا دار إمتحان بداية لزمن مؤقت ونهاية وبداية لزمن أبدي مفتوح يملؤها السعادة للمؤمن الذي سعى في الأرض بالخير والأنس والمحبة بين عبادة وماخاة أخوانه ونهاية الدنيا بداية لحياة أبدية مظلمة و موحشة يملؤها صراخ الأشرار وإستنجادهم كما ملؤا الدنيا صراخا واستنجادا لضحاياهم وعزائنا لهؤلاء بأن باب التوبة مفتوح إلى أن تقوم الساعه.
بواسطة : احمد الحدري
 2  0  3.4K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    28-08-2013 06:44 أحمد الغروي :
    الأستاذ عبدالله بخاش شكرا على هذا الموضوع الذي يؤسفنا تواجده في مجتمعنا ولك جزيل الشكر في إبراز شرورهم ووجوب تحصن المؤمن بذكر الله شكرا لك وإنشاء الله نراك في مالات أخرى لا تقطعنا من قلمك الغائر تحياتي
  • #2
    29-08-2013 08:34 محمد شعبان :
    احسنت يابو هادي .. بهذا الزمن الكثير يعاني من العين والحسد والسحر .. اسئل الله العظيم رب العرش العظيم ان يبطل مفعولها ويشفي كل مريض ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:03 السبت 10 ديسمبر 2016.