• ×

03:26 , الإثنين 5 ديسمبر 2016

السفر الرمضانية بالمسجد النبوي واجهة من أعمال الخير بالمدينة المنورة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعداد / حسين حافظ - تصوير/ علي الشهراني :المدينة المنورة : واس تتجلى قيم البر والإحسان والتعاون والتآخي والمسارعة إلى الخيرات بين المسلمين في أبهى مظاهرها خلال شهر رمضان الكريم شهر الرحمة والغفران والحرص على المثوبة والأجر , فيما تمثل السفر والموائد الرمضانية التي تقدم عند الإفطار في المسجد النبوي وفي الساحات المحيطة به وفي جل مساجد وجوامع المدينة المنورة وهذا البلد الكريم بصورة عامة , واحدة من قنوات الخير التي تعبر عما يستقر في نفوس أبناء هذه البلاد التي تتخذ من الشرع الحنيف منهجا للحياة قولا وعملا من معاني البذل والعطاء والإيثار الذي جبلت عليه القلوب النقية .
وبوسع المتجه إلى المسجد النبوي لأداء صلاة المغرب خلال هذه الأيام مشاهدة تلك السفر الرمضانية المدينية المشهورة مصطفة مترامية الأطراف في كل شبر من بقاع المسجد النبوي داخله وخارجه وفي الساحات المحيطة به وقد أعدّها أهل الخير والإحسان الذين يتسابقون على ترتيبها لضيوف الرحمن من الزوار والأهالي والمقيمين على ثرى هذه الأرض المباركة .
وجرت العادة عند بعض أهالي المدينة تجهيز هذه السفر قبل دخول شهر رمضان المبارك بوضع الميزانية المقررة لتجهيز السفرة طوال الشهر، ثم يوزع المبلغ المقرر على أعضاء المجموعة المشاركة فيها بحيث تتساوى المبالغ ثم يقومون بشراء الاحتياجات قبل رمضان بوقت مبكر وعند دخول الشهر يشارك الجميع في دعوة الضيوف وتجهيز السفرة , إلى جانب ورفعها من الموقع عند الانتهاء من الإفطار .
وكالة الأنباء السعودية التي سعت إلى إلقاء بعض الضوء على هذا النموذج الإسلامي الرائع الذي تتناقله الفضائيات من الحرمين الشريفين إلى مختلف أرجاء المعمورة كل عام التقت مدير العلاقات العامة بوكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي عبدالواحد بن علي الحطاب الذي أفاد أن الوكالة تنظم الإفطار داخل المسجد النبوي وفي ساحاته بتهيئة جميع السبل للقائمين على هذه السفر بطريقة مرتبة ومنظمة بتحديد مواقع لهم ، كما تستقبل الزوار على مدار الساعة بكامل الخدمات كتهيئة الأجواء المناسبة للعبادة من حيث الفرش وتوفير حافظات المياه الباردة من مياه زمزم البالغ عددها 13 ألف حافظة ( داخل المسجد ) ، فيما جهزت خارجة 30 خزانا للمياه و 2500 حافظة للمياه الباردة .
ولفت النظر إلى أنه يتم استقبال موائد وسفر الصائمين بعد انتهاء صلاة العصر من خلال أبواب معلومة من جهات المسجد الأربع لدخول هذه السفر المحتوية على التمر والقهوة ولبن الزبادي والخبز, حيث يتم بعد صلاة العصر بنصف ساعة دخول هذه الموائد من هذه الأبواب بوجود المراقبين للإشراف على ألا يخالف أحد بدخول أشياء غير مسموح بها .
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  188
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:26 الإثنين 5 ديسمبر 2016.