• ×

05:16 , الأحد 11 ديسمبر 2016

حنان الامير في . هل خلقت المرأة لتكون هي وقلبها ملك للرجل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - بقلم حنان الأمير الرجل بطبعه المعروف قوي علي تحمل أشياء كثيرة ومن هذه الأشياء الحزن 'لا يحزن الرجل
ومن طبعه سريع النسيان ليس للموتى فحسب الرجل ينسى حتى من يتعايشون معه في بيت واحد ينسى زوجته أطفاله من اجل لحظة تمتع ولهو
حينها تقف المرأة في انتظار بقايا أمل كي تشعره بأنها ليست مخلوق ضعيف
ولاكن كيف إذا حدثها بروح الموتى وطعم المرارة ورائحة الحد وسطوع الذكرى القديمة في عيناها تبدأ بإجبار نفسها على نسيان كل شيء .حينها تشعر بأنها تجرح دون أن تدافع عن كرامتها او تعيد لحظات ذهبت من حياتها كرستها للرجل فقط .بعيد عن أهلها . ناسها . وكل من حولها تنتظر سنوات من أجل مولود لتفرح قلبه معتقدة بأنه 'سيسعد حياته ولاكن تتفاجأ بذهابه الي امرأة أخري تسمع كلامهم ضحكاتهم وهي تنطوي تحت غطاء البرد تغلق مسامعها
تخرس فمها عن الرد كي لا يشعر بأنها تهزم وهي في داخلها ' تكسر ' ألم يخالج حياتها ضجيج ' به 'هو فقط
المرأة عندما تحاول ألابتعاد عن زوج أهانها وهي أسعدته يقف أهلها عائق في طريقها وسلاح يهددها بالبقاء معه لأنهم لا يحتملون مسؤوليتها هي وأطفالها كيف لا يقسو الرجل وهو ينسى . فالنسيان شيء من القسوة
والمرأة هي المخلوق الضعيف المهدد بالبقاء والصبر وتحمل مسؤولية ما 'ستواجه في حياتها
حينها ليس أمامها إلا أن تسعده كي تبقى معه تقف صامته مشلولة الحركة
أمام ضحكاته مع غيرها وحديثه المتوهج حرارة كما كانت تسمع هي والذي سمعته من قبل
حينها تنسى أين هي غير أن شيء في مخيلتها مازال يسكن قلبها
رغم جراحه وألمه الذي أحدث شرخ يزداد ارتخاء مع أيام ألا أنها 'تبتسم دون شعور عندما تشاهد ضحكاته
تغوص في أعماق مخيلتها المرأة الكتاب المفتوح للرجل في كل شيء ألا جراحه
تخيطها بصمت كي تضل قوية لا تهزم وصامدة لا تقهر
كراس يرسم فيه مشاعره 'ويكتب اشاعره وحين ينتهي يقفله الي وقت أخر
وهي تنتظر متي يفتح هذا الكراس كي ينثر مشاعره مرة أخرى
رغم أنها تثق بوجود غيرها في حياته كما قال الشاعر القدير نزار قباني في أبياته الشعرية
((عشرين ألف امرأة أحببت عشرين ألف امرأة جربت وعندما التقيت فيك يا حبيبتي
شعرت ألان أني قد بدأت )) الرجل له بداية جديدة في كل حياة يبدأها
مع أي امرأة جديدة تدخل حياته ولاكن المرأة في ألأغلب لها بداية واحده ونهايتها علي يد رجل أما بالموت الحقيقي حينها تلبس ألأسود وتمسك كتاب الذكرى وتقلب أوراقه كي لا تنسى أو بموت يحكم به هو عندما يختار ألنهاية حينها تنهي كل الرجال من حولها وتشاهد لأبس ألأبيض يلبس أسود
كي تتبلد مشاعرها من حلم لوث حياتها
بواسطة : احمد الحدري
 3  0  3.4K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    30-08-2013 01:06 صمت :
    الرجل سﻵح ذو حدين اما ان تعيشي معه بخدمته اوتموتي ونادرا مايكون هناك رجل يستحق الحب والتضحيه فنحن في زمن بﻵ بعطاء فأنت صفر ﻵتستحق العيش بهناء
  • #2
    30-08-2013 04:48 فطووووووم :
    كلامك بالصمـــــــيم حنوووووو

    من جد المراءه حقها ضايع عندنا لا من زواج ولا من اهل يساندوها الا من رحم ربي
    ماابي اضيف اكثر من كذا
    تقبلو تحياتي ♥
  • #3
    30-08-2013 09:15 محنك :
    حنان عودتينا ع الابداع وها انتي تنثرين باقه جميله من كتاباتك المبدعه القاريء يستمتع وهو يقرا رائعه في المفردات رائعه في انتقاء الكلمات. رائعه في جمال مخيلتك. سلمت اناملك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:16 الأحد 11 ديسمبر 2016.