• ×

07:37 , السبت 3 ديسمبر 2016

هرب من الحرب في سوريا ليموت في قصف غزة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
غزة : أ ف ب 

يقول حامد ابو شباب الذي قضى احد ابنائه خلال قصف اسرائيلي على غزة ان العائلة التي نزحت بعد احتلال القطاع عام 1967 عادت الى موطنها مجددا هربا من الحرب في سوريا لتجد ان الموت كان بانتظارها. ويضيف الاب المكلوم الذي اضطرته الاحداث العنيفة في سوريا للعودة الى غزة اواخر 2012 "مات عبدالله اثناء تطوعه لنقل الجرحى يوم مجزرة الشجاعية قبل ان يتجدد القصف (...) قدره ان يقتل هنا".

وفي الثلاثين من تموز/يوليو الماضي قتل 17 فلسطينيا في قصف سوق حي الشجاعية شرق غزة حيث تناثرت جثث واشلاء القتلى وبينهم عبد الله ابو شباب (21 عاما). ويتابع بحزن شديد "وضعت امالي كلها في عبدالله الذي كان سيتخرج من الجامعة الشهر المقبل، لكنه قتل قبل ذلك".

ويعجز الرجل عن مواصلة الحديث مشيرا الى منزله المدمر كليا في شارع "النزاز" في الشجاعية، لكنه يستجمع قواه باسى كبير ليقول "ماذا يمكنني ان افعل ، ابني مات وبيتي تدمر". ونجت العائلة من قصف اسرائيلي استهدف منزلهم، ومع ذلك ينام الاب مع ثلاثة من ابنائه قرب ركام منزلهم ، بينما لجات زوجته وبناته الاربع الى احد منزل احد الاصدقاء.

والعائلة واحدة من حوالى 260 اخرى لجأت الى قطاع غزة منذ الاحداث في سوريا بحسب عاطف العيماوي رئيس لجنة متابعة شؤون اللاجئين القادمين من هذا البلد. بدروه، لم يكن العيماوي الذي ترك منزله ومشغله لصناعة الملابس في مخيم اليرموك قرب دمشق اواخر العام 2012 ، اوفر حظا فقد تدمر منزله المستاجر في بلدة بيت حانون شمال القطاع.

لكنه كان قد لجا قبل ذلك مع زوجته وابنته وابنه الى غرب مدينة غزة ليسكن منزل احد اصدقائه الذي لجا ايضا الى القطاع بعد نزوحه الى سوريا من حيفا العام 1948. ويقول العيماوي "لجانا الى منزل صديقنا في الحرب، لكننا صدمنا حين ذهبنا لتفقد منزلنا اثناء التهدئة فوجدناه مدمرا تماما". ويتابع بحسرة "بدانا التاقلم مع الاوضاع في غزة لبدء حياة جديدة، لكن الامال تبددت لم يعد هناك مأوى لنا".

وتحاول زوجته وسام ناصيف (54 عاما) وهي سورية الاصل ان تبحث عن ملابس العائلة بين ركام المنزل، لكنها لا تتمالك نفسها فتجهش بالبكاء قائلة "اشعر بالقهر، لم اتخيل ان تصل الامور بنا الى هذا الدرك". وتضيف "اصبنا بالهلع فالقصف كان عشوائيا فقلت في نفسي ليتني لم اغادر سوريا". اما صديقهم فريد يوسف، فقد حاول العودة الى سوريا عبر معبر رفح البرية مرات عدة لكن محاولاته باءت بالفشل.

ويقول الرجل الذي كان يعمل مندوب مبيعات لشركة ادوية في سوريا "هذه اسوأ تجربه عشتها في حياتي، ليس بامكاني ان اتحمل الشعور بانني سجين". ويتابع "توجهت بصحبة ابني البكر الى معبر رفح حيث قضينا خمسة ايام خلال الحرب املين في السفر الى سوريا لكن الحظ لم يحالفنا". الا ان زوجته سعاد الطويل تقاطعه بقولها "الموت واحد هنا او سوريا، لا فرق"".

وتشكو العائلات القادة من سوريا اوضاعا مادية متردية، مؤكدة ان حكومة حماس السابقة كانت عينت من كل عائلة فردا ضمن بند البطالة مقابل 800 شيكل اسرائيلي (230 دولار)، الا انهم لم يتلقوا هذا الراتب للشهر الخامس على التوالي. وخلال اكثر من ثلاث سنوات، قتل 170 الف شخص على الاقل في سوريا منذ اندلاع النزاع في اذار/مارس 2011. ودفعت الاحداث الدامية في سوريا ملايين السوريين الى طلب اللجوء في الدول المجاورة وخصوصا لبنان والاردن.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  3.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:37 السبت 3 ديسمبر 2016.