• ×

11:30 , الإثنين 5 ديسمبر 2016

السياحة العالمية": التشريعات السعودية الهادفة لحماية الآثار ستسهم في تطور الثقافة والسياحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض (واس) قالت منظمة السياحة العالمية ، إن التشريعات والقرارات السعودية التي صدرت مؤخراً والهادفة إلى حماية الآثار والمواقع التاريخية بالمملكة العربية السعودية ، ستسهم في ضمان استمرارية تطور كل من الثقافة والسياحة جنباً إلى جنب.
ورحبت منظمة السياحة بالتشريعات السعودية الجديدة الهادفة إلى حماية الآثار والتراث الوطني السعودي ، إلى جانب منح الهيئة العامة للسياحة والآثار التفويض اللازم لضمان الحفاظ عليهما.
وأكد الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ، أن المحافظة على التراث الثقافي في الوقت الحالي أمر جوهري ، وهو أيضاً ضروري لتعزيز المحافظة على المقومات السياحية الأساسية التي تعدّ ذات أهمية مركزية في عملية التمييز بين الوجهات السياحية في جميع أنحاء العالم.
وهنأ الرفاعي المملكة العربية السعودية على تبني آليات قانونية لحماية مواقعها التاريخية ، مشيراً إلى أن السياحة الثقافية ، وحركة المسافرين بدافع التعرف على الفنون ومواقع التراث والمهرجانات والعادات والتقاليد تنمو بمعدلات غير مسبوقة ، وهذا يؤدي إلى ضخ مداخيل اقتصادية مهمة ، ومثل هذا النمو يحتاج إلى أن تتم إدارته بطريقة مسؤولة ومستدامة من خلال سياسات وتشريعات ملائمة.
وأشار الدكتور الرفاعي إلى أن الموافقة على قانون الآثار والمتاحف والتراث العمراني أتت متزامنة مع موافقة منظمة اليونسكو على ضم منطقة جدة التاريخية إلى قائمة التراث العالمي اعترافاً بالقيمة الثقافية للمدينة القديمة كنموذج فريد من نوعه مع تراثها العمراني المتميز ، موضحاً أن جدة التاريخية بوابة مكة كانت من ضمن 25 أثرًا جديدًا تم إقراره في الدورة 38 للجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" في قطر.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  114
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:30 الإثنين 5 ديسمبر 2016.