• ×

11:24 , الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

ممثل المملكة كُرم من رئيس الوزراء الأردني بمشاركة 43 دولة

السعودية تحصد المركز الثاني عالمياً في مسابقة الأردن لحفظ القرآن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز- القبطان - متابعه ح
قق مرشح المملكة العربية السعودية الطالب عمر بن أنور النبراوي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض، المركز الثاني في المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره بالمملكة الأردنية الهاشمية وقام بتكريمه رئيس الوزراء الأردني نيابة عن ملك الأردن، في المسابقة التي شاركت بها 43 دولة.

وأوضح نائب رئيس الجمعية فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله الهذلول، أنّ الجمعية مثلت المملكة في العديد من المسابقات الدولية وقد حققت المركز الأول في مسابقة الملك عبد العزيز الدولية عدة مرات، وحقق مرشح الجمعية ممثل المملكة أسامة بن علي الغانم المركز الأول في الفرع الأول، وحقق أحمد بن عبد الكريم الحسين المركز الثاني في الفرع الثاني حفظ القرآن الكريم كاملاً وتجويده، وحقق الطالب طارق بن محمد اللحيدان المركز الأول في الفرع الثالث حفظ عشرين جزءاً مع التجويد، كما شاركت الجمعية في عدد من المسابقات خارج المملكة وفازت بالمراكز الأولى في جميع المسابقات التي شاركت بها.

وتابع "الهذلول" قائلاً: "لقد حققنا هذه الإنجازات بفضل الله ثم بفضل الاهتمام الكبير الذي توليه حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز بكتاب الله الكريم في مختلف المجالات سواء في تعلمه وتعليمه، من خلال مدارس التعليم العام أو مدارس تحفيظ القرآن الكريم التابعة لوزارة التربية والتعليم، أو من خلال حلق التحفيظ في المساجد التابعة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم المنتشرة في جميع مناطق ومحافظات ومراكز المملكة، بإشراف من وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف، أو من خلال طباعته ونشره بواسطة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف في المدينة المنورة".

كما أثنى على الحرص الشديد والمتواصل من قبل وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، على دعم كل ما يخدم كتاب الله لا سيما المسابقات القرآنية، إلى جانب دعم المحسنين من رجال الأعمال وأهل الخير في هذه البلاد، وحرص واهتمام القائمين على هذه الحلق من المشرفين والمعلمين من أبناء هذه البلاد الذين نذروا أنفسهم لتعليم وتدريس القرآن في حلق الجمعية والاهتمام بتعليمه بشكل متميز ومتقن لتحقق المملكة بفضل حرصهم واهتمامهم هذا المستوى وهذه المكانة.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  300
التعليقات ( 0 )