• ×

03:11 , الخميس 8 ديسمبر 2016

حلم الزواج / بقلم عبدالله علي الشعبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز -  أمسكت قلمي الذي جرى بـأناملي المتعطشة للكتابة عن حلم أصبح من الصعب تحقيقه حلم كل شاب و فتاه ، حلم كل طفل يود تحقيقه وقت بلوغه وهو الزواج و الاستقرار

بيومً من الأيام كنا أطفال وكانوا يرددون على مسامعنا ، حديث الرسول صل الله عليه وسلم ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج )

وكانوا يحكون لنا قصه عن فتاة قبلت الزواج من شخص بصداق اعتناقه الإسلام وأب وضع صداق ابنته قليلاً من التمر ، و عن آباء يهتمون لـ أعراضهم فوق كل شيء و بعد أن مرت الأشهر و السنوات و أراد كل من كان طفل أن يحقق حلمه
أنصدم كثيرا لهذا التناقض الحاصل بـ زمننا الحالي
عن زمن الآباء و الاجداد و ازمان مضت قبلهم
كآن مفهومهم ابسط من هذا الزمن بكثير لا أعلم من الملام بكل هذا ....؟

هل هي الفتاه نفسها ..؟
لما تطلبه وكل هذا بغرض أن تصبح الأفضل بين صديقاتها ، أو هل هم الآباء ومآ يضعونه من زخرفة على عقود الإنكحة ، من متطلبات..؟

فكم رأينا من إباء يشبهون فلذات أكبادهم بسلعة
تسلم لمن يدفع أكثر أو هل نجعل وطني هو الملام الأول على نسبة البطالة بين افراده وحماته وعلى نسبة الرواتب المتدنية أو على ايجارات أصبحت موازية لدخل الفرد الشهري أو على أسعار تملك العقار والى آخره ، من أمور الحياة ومتطلباتها

استميحكم عذراً أحبتي لن أتعمق بـحساباتي أكثر من ذلك ولن أضع لومي على شخص أو جهة معينة و لكن أطالب وطني ثم الآباء ثم الفتيات ، أن ينظرون لما أوصلنا له الحال بعض شبابنا يتزوجون بطرق اخرى والبعض يتجه لطريق السوء والبعض يقيمون علاقات غير مشروعة و جزء آخر من شبابنا ينتظرون نزول مرتباتهم الشهرية من أجل صرف نصفها على ليله حمراء بـ أحد بارات الدول المجاورة والى آخره

وكثير من أمثال لا تليق بنا كـ مسلمين وبـآخر المطاف ما هي عواقب هذه الأمثال ..؟

أولا : وطني
لما سيواجه من تخلف فكري وشذوذ أخلاقي
وقصور ديني بين البعض من افراده

ثانياً : هي الفتاه نفسها
التي حرمت نفسها نعمة الأمومة بعد أن تصل لمرحلة العنوسة التي أصبحت داء خطير بين فتياتنا

ثالثاً : هم الآباء
انحراف فلذات أكبادهم بعد مرور الأيام والسنوات

فلا يخفى عليكم ما يحصل بـوطني
من أمور غير أخلاقية بين شبابه و فتياته ومنها
المادي ومنها النفسي ومنها ما يسمى بـالهوى
ولي الامر اسال نفسك :
الى متى ؟
بواسطة : احمد الحدري
 4  0  4.1K
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-09-2014 07:24 ابراهيم شعفلي :
    ربي يسعدك. مقال في قمة الجمال والله.
    ومقال يحكي حال المجتمع حالياً.
    تسلم اناملك.
    ويبقى السؤال الى متى؟؟
    ويندرج هذا كله تحت مسمى >
    والمشكله الكل متضرر الشباب والفتيات..
    والمشكله الادهى والامر. ان الرجل الرجل الي يستر على بنته بمهر قليل مايفتخرون فيه..
    والذكر الي يستر على بنته ببذخ وتفاخر.. يهتمون لامره ويمدحوا فيه.
  • #2
    04-09-2014 10:28 عبدالله بن محمد عجيمان :
    مشاء الله مقال في قمت الجمال وسلمت اناملك ي اخي عبدالله
    واتمنى بأن يوجد نشر وتوعيه لهذه المأساه وتكون في *خطب الجمعه *وتوعية الأبناء للأباء والأجداد الأميين *وتوعية الأخ لشقيقته من تقليل المظهاها في الأعراس
    والله ولي التوفيق
  • #3
    12-09-2014 05:23 علي ادريس :
    مقال جميل
    الله يوفقك ويسهل امورك وان شاء الله نفرح فيك قريب
    تستاهل كل خير ياطيب القلب
  • #4
    16-09-2014 09:47 ابو ناصر :
    سلمت اناملك عبادي
    مقال جميل جداً ينقصنا مثل هذه المواعض في المجالس والخطب والندوات لتثقيف المجتمع .
    شكراً وننتضر مشاركاتك المجديه ونتمنى لك حياة سعيده وشد حيلك نفرح فيك عن قريب ان شاء الله .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:11 الخميس 8 ديسمبر 2016.