• ×

11:26 , السبت 10 ديسمبر 2016

/ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يلتقي أعضاء ومترجمي فرع الرئاسة بالمدينة المنورة المشاركين في الحج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة المنورة : واس 
التقى معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بالمدينة المنورة أمس, الأعضاء والمترجمين المشاركين في موسم الحج من منسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة، بحضور عدد من مسؤولي الرئاسة العامة.
وبدئ اللقاء بآيات من القرآن الكريم, ثم ألقى أمين عام وحدة الحج بالرئاسة الشيخ أحمد بلعوص كلمة بيّن فيها أهداف مشاركة الرئاسة في الحج، مشيرا إلى أن جولة الرئيس العام تهدف إلى تلمس احتياجات العاملين وتحفيزهم للعمل والاستعداد للعمل في موسم حج هذا العام.
كما ألقى مدير عام فرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة سالم الخامري كلمة ذكر فيها أن اللقاء يأتي في إطار زيارة معاليه التفقدية كل عام للالتقاء بالأعضاء والمترجمين المشاركين في الحج وتوجيههم.
وأفاد الخامري أنه تم في الخطة لهذا العام تكليف 199 عضواً ميدانياً ومترجماً منهم 119 عضواً من المراكز داخل المدينة المنورة و80 عضواً من خارج المنطقة, إلى جانب الاستعانة بحوالي 230 مترجماً من عدداً من الجنسيات في العالم الاسلامي في 4 مراكز توجيهية وهي مراكز البقيع والشهداء والخندق والمنطقة المركزية, فضلاً عن خمس نقاط توزيع داخل المدينة المنورة, مضيفا أنه سيتم توزيع أكثر من أربعة ملايين مادة مطبوعة وأقراص, ليتم توزيعها على الحجاج والزوار كما ستتم المشاركة في ثلاثة معارض لأعمال الحج.
وألقى معالي الرئيس العام كلمة حمد الله في ثناياها على أن هيأ الفرصة للالتقاء بالعاملين في هذا الميدان العظيم وهو خدمة حجاج بيت الله الحرام والزوار لهذه المدينة الطيبة المباركة.
وقال معاليه : إن هذه الرسالة وهذا العمل من الأعمال الخيرة التي إذا اقترنت بالنية الصالحة فإن الله سبحانه وتعالى سيجزل لكم العطاء، وأنتم حينما تقومون بهذه الرسالة تمثلون بلادكم، بلاد التوحيد وبلاد العقيدةالصافية النقية، تلك البلاد التي تحتضن بيت الله الحرام وقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، هذه البلاد التي تحكم شرع الله تعالى في كل مناحي أمورها، وتحقق العدل بفضل تحكيم الكتاب والسنة بين الرعية، فالعدل هو المظلة التي يستظل بها الجميع بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل هذه الولاية الصالحة التي أنعم الله بها على بلاد الله المملكة العربية السعودية.وأضاف معاليه: إننا نكمل بعضنا البعض في أداء الواجب المناط بنا جميعاً من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي عهده ـ حفظهم الله ـ ، وسنقدم كل ما نستطيع من خدمات للحجاج والزوار في توعيتهم وتوجيههم بما يعينهم على تحقيق ما يعملون لأجله وأن نصحح ما نرى أنهم وقعوا فيه من أخطاء خاصة العقدية منها بالحكمة والصبر, موردا قول الحق تبارك وتعالي (أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) بغية الوصول إلى المراد بإذن الله.
وبين معاليه أن الإنسان في أمس الحاجة إلى أن يجد فرصة ليكسب من خلالها الأجر والثواب، مؤكدا في هذا الخصوص أن موسم الحج من أعظم الفرص المباركة لتقديم الخدمات في بيت الله الحرام وخدمة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال معاليه: يجب على كل منا تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه وأن نحقق ثقة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد وأبناء هذه البلاد المباركة من خلال ما نقدمه من خدمات وتسهيلات لضيوف بيت الله الحرام ومدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وأكد معاليه أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تحظى بدعم منقطع النظير من خادم الحرمين الشريفين ، موصيا الجميع بأن يكونوا عند حسن الظن وألا تأخذهم الحماسة أو الهوى في ارتكاب الأخطاء البسيطة التي تستغل من قبل أعداء الإسلام والمسلمين ومن قبل بعض ضعاف العقول وأصحاب الهوى حتى لا نؤذى في إسلامنا ولا نؤذي هذه الشعيرة المباركة التي نمثلها ولا نؤذي هذه البلاد بكيانها من خلال ممارسات خاطئة قد يقع فيها فرد أو أكثر وتحسب على مجموع آلاف الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر الذين يبذلون الجهد ويواصلون العمل في الليل والنهار لإقامة هذه الشعيرة المباركة.
وعقب الاجتماع أكد معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ لوكالة الأنباء السعودية أن خطة الحج للهيئة لهذا العام هي استمرارا لخطط الأعوام السابقة مع التطوير لتجاوز بعض السلبيات التي حصلت في الاعوام السابقة, مبيناً أن هناك شيئاً من التطوير في زيادة عدد الأعضاء والآليات من أجل تيسير العمل للعاملين في خدمة ضيوف الرحمن وزوار مسجد رسوله صلى الله عليه وسلم .وعدّ معاليه جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مكملاً لبقية الأجهزة الحكومية الأخرى العاملة في حج هذا العام بتوجيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله - , مفيداً أن الهيئة سيكون لها بمشيئة الله عمل مميز أفضل من الأعوام السابقة, حيث تم زيادة عدد الأعضاء الميدانيين من جميع مناطق المملكة ودعمهم بالإمكانيات والآليات اللازمة.
وأفاد معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أنه تم في خطة هذا العام الاستعانة بمترجمين من طلاب الجامعات السعودية الشرعية حيث يتم عمل المقابلات لهم لمعرفة توجهاتهم وأفكارهم الدينية وعمل الدورات التدريبية لمن يقع عليه الاختيار ومن ثم يوكل لهم مهام الترجمة والتوجيه لتوعية الحجاج والعمار والزوار بخمسة عشر لغة عالمية وتبصيرهم بأمور دينهم ودنياهم.
ودعا معالي الرئيس العام للهيئات في نهاية تصريحه الاعضاء الميدانيين والمترجمين إلى أن يكونوا قدوة حسنة حتى يعود الزوار والحجاج وهم يحملون في ذاكرتهم أجمل صورة عن هذه البلاد وأهلها مما يوحي بالترابط والتلاحم بين أبناء الإسلام في هذه البلاد المباركة مع البلاد الأخرى, سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يديم على هذه البلاد أمنها رخاءها واستقرارها، وأن يحفظ لنا ولاة أمرنا
.image

image
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  163
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:26 السبت 10 ديسمبر 2016.