• ×

11:10 , الأحد 4 ديسمبر 2016

الإعلان غداً عن تفاصيل وفاة عبدالله القاضي

والد المقتول «القاضي» يغادر إلى أمريكا لمتابعة التحقيقات وحضور المؤتمر الصحفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز :متابعة تنتظر عائلة الطالب السعودي المقتول والمبتعث لدراسة الهندسة الكهربائية عبدالله عبداللطيف القاضي والذي قتل في ظروف غامضة في ولاية كاليفورنيا وتحديدا في مدينة لوس أنجلس، الكشف عن تفاصيل مقتل ابنها والمتغيب من 18 سبتمبر الماضي من قبل شرطة ولاية كاليفورنيا غداً الاثنين، بعدما عثرت عليه الشرطة الخميس الماضي في طريق بمدينة صحراوية جنوب ولاية كاليفورنيا، موضحة الشرطة في بيان لها، أنها عثرت على جثة رجل في طريق بمدينة صحراوية جنوب كاليفورنيا ، وهي لطالب جامعي سعودي فُقد في سبتمبر الماضي، وذكرت شرطة لوس أنجلس أن عبد الله عبد اللطيف القاضي (23 عاما) شوهد للمرة الأخيرة في منزله بضاحية ريسيدا في المدينة يوم 17 سبتمبر الماضي، وانتشلت السلطات جثته على بعد 200 كيلومتر تقريبا باتجاه الجنوب الشرقي، وأشارت الشرطة إلى أنها لن تكشف عن مزيد من المعلومات حول مقتل الطالب السعودي ، الذي يدرس في جامعة ولاية كاليفورنيا بنورثبريدج ستايت ، إلى أن يعقد مؤتمر صحافي غدا الاثنين؛ بسبب وصول التحقيق إلى منعطف خطير.

هذا وقد غادر اليوم الأحد عبداللطيف القاضي إلى لوس أنجلس لمتابعة القضية وحضور المؤتمر الصحفي ونقل جثمان ابنه إلى المملكة لدفنه بعد انتهاء التحقيقات، في الوقت الذي نعت جامعة "نورثبريدج ستايت"، على لسان رئيستها ديان هاريسون، الشاب عبدالله عبر بيان قالت فيه: "إنه من الحزن الشديد أننا علمنا بوفاة عبدالله القاضي، باسمي وبالنيابة عن كل الجامعة أقدم تعازي الحارة إلى عائلته وأصدقائه، خلال هذه الأيام الصعبة، حيث إن فقدان مثل هذا الشاب أمر تراجيدي ومزعج جدا. سنستمر بدعمنا لفرض قوة القانون لمعرفة خفايا القضية، أرجو من الجميع دعم عائلة المتوفى في محنتهم".

فيما حذّر المستشار القانوني حمود الخالدي في اتصال مع"الرياض"، من المواقع الإلكترونية و مكاتب السمسرة ومواقع بيع وشراء المستلزمات الشخصية أو الأثاث أو السيارات، حيث عن هناك تحذيرات متكررة من مكاتب وهمية أو مواقع إلكترونية تعد بتقديم خدمات أو تقدم خدمات ويقع ضحاياها بعض الأفراد عشوائيا.

وقال في أن هناك عددا من الجرائم الالكترونية والتي تنبني على النصب والاحتيال الإلكتروني والتي ظهرت على الساحة مؤخرا والتي تتم بطرق غير مشروعة عن طريق مواقع البيع الإلكتروني في الداخل والخارج ، حيث يتواصل المواطن أو المقيم أو المبتعث مع أشخاص عن طريق المنتديات أو برامج التواصل الاجتماعي أو مواقع البيع تلك سواء كانوا داخل البلاد أو خارجها ويعرضون عليهم القيام بخدمات كالسمسرة والوساطة أو توفير السلع ، حيث يقوم المحتال بتتبع ضحيته من خلال الوسائل العادية أو الإلكترونية والتي يكون المحتال متمرس فيها وذلك للإيقاع بهم ، وقد يقتصر دوره في سلب مالهم وقد يتعداه لسلب أنفسهم وأرواحهم .

وأشار إلى هناك سلوك سلبي آخر شائع بين كثير من المواطنين والمقيمين والمبتعثين ألا وهو التهاون في الاحتفاظ الآمن للرقم السري للبطاقة الائتمانية ، حيث يقوم كثير من المواطنين والمقيمين أثناء تواجدهم في المحال التجارية او المطاعم او الكوفي شوب بإعطاء البطاقة الائتمانية والرقم السري للعامل لإتمام عمليه دفع قيمة المشتريات ، مما يغري ضعاف النفوس من نسخ البطاقة الائتمانية في ثواني أو إرسال بيانات البطاقة إلى عصابات منظمة لإصدار بطاقة أخرى تحمل نفس البيانات ويتم سلب كافة الاموال التي تحملها البطاقة ، مما يضعف موقفهم القانوني حال شكواهم اللاحقة ،

وحذر الطلاب المبتعثيين من التعامل مع الأشخاص غير المعروفين أو غير الموثوق بجهاتهم التجارية وذلك فيما يخص البيع من خلال الشبكة العنكبوتية ؛ حتى لا يقعوا ضحايا لعمليات نصب واحتيال وقتل في أحيان أخرى ، وليكن تلقيهم للمعلومات الخاصة بالبيع الإكتروني مربوطاً بالمحال المصرح لها بالبيع والمعتمدة من الملحقيات التجارية لسفارات المملكة في الخارج والتي تبني معلوماتها على الجهات التجارية الرسمية في تلك البلدان ، كما أدعو من جهة أخرى أصحاب الشركات بالتدقيق في تعاملاتهم الالكترونية قدر الإمكان خاصة في الرسائل الالكترونية حتى لا يقعوا ضحايا للهاكرز أو القراصنة الذين يقومون باختراق البريد الكتروني أو أنظمة الكترونية أو شبكة الشركة الالكترونية ، أو حتى للأفراد من خلال طريقة فحص الشبكة أو النظام الالكتروني بدقة للعثور على أي ثغرة يمكن من خلالها الدخول على النظام أو الايميل ومن ثم سرقة كافة المعلومات المتاحة على هذا النظام أو الايميل أو غير ذلك من الأنظمة الالكترونية المختلفة.

ويعتقد أن قضية القتل لها علاقة بعملية البيع، هو احد خيوط القضية حيث تحفظت شرطة لوس أنجلس بولاية كاليفورنيا على رجلين وأمراه مكسيكيين لهم علاقة بعملية البيع والشراء للسيارة، وهو الأمر الذي ستكشف عنه ملابسات التحقيق في القضية خلال الأيام المقبلة.
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  166
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 الأحد 4 ديسمبر 2016.