• ×

03:01 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

أكد أنها لم تكن دين جديد ولا مذهب خامس

السديس: دعوة «محمد بن عبدالوهاب» بريئة من التكفير ومنهج الخوارج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز :متابعة  أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام ،إن السلفية بمفهومها التأصيلي عقيدة وقيم ومنهج وحياة لا يصلح الزمان والمكان إلا بها، يقول شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله (إن من طريقة أهل السنة والجماعة اتباع آثار الرسول صلى الله عليه وسلم باطنا وظاهرا واتباع سبيل السابقين الأولين المهاجرين والأنصار، وإتباع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ).

وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام أنه لا ينافي هذا الأخذ بالتجديد في وسائل وآليات العصر والإستفادة من تقنياته في مواكبة للمعطيات والمكتسبات ، ولا يضير هذه الدعوة الغراء الساطعة ما يعتري أفعال البشر من خلل أو ذلل فكل يؤخذ من قوله ويرد إلا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما لا يضيرها أفعال بعض المنتسبين إليها ممن تشدد أو تساهل ، فدين الله وسط بين الغلي فيه والخافي عنه ، وهذا لا يقتضي أبدا النيل من رموزها والوقيعة في علمائها والطعن في درر مؤلفاتها وسلبها عن سياقاتها الصحيحة ودلالاتها الواضحة بأفهام مغلوطة وأهواء مقصودة ، ولا يكون خطأ بعض الأفراد وشططهم في فهم وتطبيق بعض المصطلحات الشرعية محسوبا على المناهج والمبادىء والأصول مع دعوة مناشد وطالب الحق والمنصفين بعدم الإصغاء إلى الشائعات المغرضة والمحرضة .

وأكد الشيخ السديس أنه من فضل الله على هذا المنهج السلفي أن كتب له الله البقاء والانتشار ، بينما تعيش كثير من الشعارات والدعوات العثار والإندثار ، ولقد تفيأت بلادنا المباركة بلاد الحرمين الشريفين في تاريخها الإسلامي المشرق عقيدة سلفية ودعوة إصلاحية تجديدية أسفرت عن التمكين المكين لهذا الدين المتين بعد المراهنة مع جحافل الزيغ والباطل التي اندحرت بفضل الله .

مشيرا فضيلته إلى أنه كان من هذه الدعوات المباركة الطيبات الذاكيات، دعوة الإمام المجدد إمام الدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله قد قام بالدنيا مقام هداية يدعوا الى التوحيد والإيمان وأضاء نوراً متألقاً يهدي به الى الله فقد كانت دعوته رحمه الله دعوة تجديدية لمن درس من الملة والدين تصحيحية لما فسد من معتقدات بعض المسلمين فحاربت البدع والخرافات والآراء الشاذة والضلالات فلم تكن دعوة إلى دين جديد ولا إلى مذهب خامس بل ترسمت هدي سيد الأنبياء والصحابه الأصفياء والتابعين الأوفياء بالعمل بالكتاب والسنة وهي بريئة كل البراء عن نباءات التكفير ومنهج الخوارج الخطير ومع ذلك فقد لقيت هذة الدعوة الإصلاحية من المزاعم والافتراءات والتشويه والشائعات الكثير .

موضحا فضيلته أنه مع أننا في زمن المعلومة الصحيحة وإنكار معرفة الحق والحقيقة إلا أن وصمها ولمزها بالوهابية لايزال صداه يطرق مسامع أبنائها فلا يزيدهم إلا إصرارا وثقة بالحق وستمساكاً به، وإن بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله لتنهج المنهج السلفي والوسطي المعتدل القائم على نور الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح لهذة الأمة فتقبل الحق ممن جاء به دون النظر إلى أصله أو النسب أو شكله أو رسمه وتمد يدها للاجتماع والائتلاف والتعاون مع جميع المسلمين في تحقيق الأخوة الإسلامية والاعتصام والوئام ونبذ الفرقة والانقسام .

احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode
تابع آخر الأخبار المحلية عبر تويتر
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام ،إن السلفية بمفهومها التأصيلي عقيدة وقيم ومنهج وحياة لا يصلح الزمان والمكان إلا بها، يقول شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله (إن من طريقة أهل السنة والجماعة اتباع آثار الرسول صلى الله عليه وسلم باطنا وظاهرا واتباع سبيل السابقين الأولين المهاجرين والأنصار، وإتباع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ).

وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام أنه لا ينافي هذا الأخذ بالتجديد في وسائل وآليات العصر والإستفادة من تقنياته في مواكبة للمعطيات والمكتسبات ، ولا يضير هذه الدعوة الغراء الساطعة ما يعتري أفعال البشر من خلل أو ذلل فكل يؤخذ من قوله ويرد إلا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما لا يضيرها أفعال بعض المنتسبين إليها ممن تشدد أو تساهل ، فدين الله وسط بين الغلي فيه والخافي عنه ، وهذا لا يقتضي أبدا النيل من رموزها والوقيعة في علمائها والطعن في درر مؤلفاتها وسلبها عن سياقاتها الصحيحة ودلالاتها الواضحة بأفهام مغلوطة وأهواء مقصودة ، ولا يكون خطأ بعض الأفراد وشططهم في فهم وتطبيق بعض المصطلحات الشرعية محسوبا على المناهج والمبادىء والأصول مع دعوة مناشد وطالب الحق والمنصفين بعدم الإصغاء إلى الشائعات المغرضة والمحرضة .

وأكد الشيخ السديس أنه من فضل الله على هذا المنهج السلفي أن كتب له الله البقاء والانتشار ، بينما تعيش كثير من الشعارات والدعوات العثار والإندثار ، ولقد تفيأت بلادنا المباركة بلاد الحرمين الشريفين في تاريخها الإسلامي المشرق عقيدة سلفية ودعوة إصلاحية تجديدية أسفرت عن التمكين المكين لهذا الدين المتين بعد المراهنة مع جحافل الزيغ والباطل التي اندحرت بفضل الله .

مشيرا فضيلته إلى أنه كان من هذه الدعوات المباركة الطيبات الذاكيات، دعوة الإمام المجدد إمام الدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله قد قام بالدنيا مقام هداية يدعوا الى التوحيد والإيمان وأضاء نوراً متألقاً يهدي به الى الله فقد كانت دعوته رحمه الله دعوة تجديدية لمن درس من الملة والدين تصحيحية لما فسد من معتقدات بعض المسلمين فحاربت البدع والخرافات والآراء الشاذة والضلالات فلم تكن دعوة إلى دين جديد ولا إلى مذهب خامس بل ترسمت هدي سيد الأنبياء والصحابه الأصفياء والتابعين الأوفياء بالعمل بالكتاب والسنة وهي بريئة كل البراء عن نباءات التكفير ومنهج الخوارج الخطير ومع ذلك فقد لقيت هذة الدعوة الإصلاحية من المزاعم والافتراءات والتشويه والشائعات الكثير .

موضحا فضيلته أنه مع أننا في زمن المعلومة الصحيحة وإنكار معرفة الحق والحقيقة إلا أن وصمها ولمزها بالوهابية لايزال صداه يطرق مسامع أبنائها فلا يزيدهم إلا إصرارا وثقة بالحق وستمساكاً به، وإن بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله لتنهج المنهج السلفي والوسطي المعتدل القائم على نور الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح لهذة الأمة فتقبل الحق ممن جاء به دون النظر إلى أصله أو النسب أو شكله أو رسمه وتمد يدها للاجتماع والائتلاف والتعاون مع جميع المسلمين في تحقيق الأخوة الإسلامية والاعتصام والوئام ونبذ الفرقة والانقسام .

ا
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  147
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:01 الجمعة 9 ديسمبر 2016.