• ×

09:01 , الخميس 8 ديسمبر 2016

الملك عبدالعزيز يوقع اتفاقيات دولية في قصور جدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة : واس إعداد : سمير خوجة بكه - تصوير : بسام الحربي 
شهدت العديد من قصور جدة التاريخية التي نزل بها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - تغمده الله بواسع رحمته - بعد دخوله الحجاز
في الأربعينيات الهجرية، العديد من الاتفاقيات المهمة للبلاد خلال السنوات التي أقام فيها - رحمه الله - ، منها اتفاقية الامتياز للتنقيب عن البترول في المملكة مع إحدى الشركات النفطية الأمريكية.
وأقام الملك عبدالعزيز - رحمه الله - في بيت نصيف بمحافظة جدة عام 1344هـ الذي بُني عام 1281هـ على مساحة 900 متر مربع، كتحفة معمارية متفردة عن بقية بيوت المحافظة التاريخية، ويتكون من أربعة طوابق، صمم لها سلالم منخفضة حتى يتم الصعود من خلالها إلى مختلف الأدوار دون مشقة.
وضم البيت أكثر من أربعين غرفة تختلف مساحاتها من غرفة إلى أخرى، وحمام بخار تسخّن فيه المياه عن طريق الفحم، وفي أسفله صهريج كانت تتجمع فيه مياه الأمطار عند سقوطها ويستخدمه سكان البيت لأغراض الغسيل طوال العام.
واتخذ الملك عبد العزيز بيت نصيف مقراً لسكناه مدة تراوحت ما بين 7 إلى 11 عامًا، بحسب ما قال الباحث عبدالرحمن نصيف لمندوب وكالة
الأنباء السعودية الذي زار المكان واطلع على محتوياته الأثرية، مبينا أن الملك عبدالعزيز - رحمه الله - كان يستقبل في القاعة الكبيرة كبار ضيوف الدولة ويجلس فيها لسماع مطالب المواطنين.
وأبان في ذلك السياق، مستشار مهرجانات جده التاريخية الباحث مازن السقاف، أن الملك عبدالعزيز رحمه الله - وقع في بيت نصيف الكثير من الاتفاقيات مع سفراء ومندوبي مختلف البلدان، وزاره في البيت الكثير من الرؤساء والشخصيات المهمة، والعلماء والمفكرين والأدباء.
وأشار إلى أن البيت ضمّ مكتبة احتوت على آلاف العناوين في مختلف العلوم الإنسانية تم إهداؤها بعد وفاة الشيخ عمر نصيف لجامعة الملك
عبد العزيز.
وخلال وجود الملك عبدالعزيز - رحمه الله في جدة، نزل في "بيت السقاف" الكائن في حي الكندرة، وفقا لما ذكر المؤرخ والمترجم الخاص للملك عبدالعزيز محمد المانع، الذي بين أن الملك عبدالعزيز - رحمه الله - أجزل عطاؤه لعائلة السقاف نظير فترة إقامته في بيتهم.كما نزل الملك عبدالعزيز رحمه الله - في إحدى القصور القديمة المعروفة في جدة باسم " القصر الأخضر" أو قصر العماري نسبة إلى الشيخ علي بن ناصر العماري التي سميت منطقة القصر باسمه حي العمارية.
وولد الشيخ علي بن ناصر العماري في عنيزة عام 1280هـ، وفي سن السابعة دخل الكتاتيب وتعلم القراءة والكتابة والحساب، وانتقل هو وأخوه صالح العماري عام 1300هـ إلى عسفان وهي قرية تقع شمال جدة، وتبعد عنها مسافة 40 كيلو مترًا تقريبا، ثم انتقلا إلى جدة، واستقرا بها وسكنا في حي من أحيائها سمي " العمارية" لم يزل حتى يومنا هذا.
وبني القصر من الخرسانة والحديد والإسمنت، وعدّ من أوائل من بنى بناءً مسلحاً في جدة آنذاك، ونزل به الملك عبدالعزيز - رحمه الله
- فترة لم تتجاوز العامين تقريباً.
بعد ذلك انتقل الملك عبدالعزيز غفر الله له - إلى السكن بقصر خزام الذي بُنِي له في منطقة كانت تعرف باسم النزلة اليمانية خارج جدة، وحين امتد العمران إليها أصبح القصر يقع داخل العمران .
ووقع في قصر خزامى اتفاقية الامتياز للتنقيب عن البترول بين الحكومة السعودية، ومثّلها معالي الشيخ عبدالله السليمان وزير المالية
ممثلاً عن الملك عبدالعزيز، وشركة ستاندر أويل أوف كاليفورنيا ومثَّلها لويد هاملتون في 4 / 2 / 1352هـ, الموافق 29 / 5 / 1933م .
واستخدم الملك عبدالعزيز القصر لسكناه واستقبال ملوك ورؤساء الدول والحكومات والوزراء والسفراء والقناصل وكبار المسؤولين والمواطنين
وتسيير شؤون البلاد منه.
وبعد وفاة الملك عبدالعزيز، استخدم الملك سعود بن عبدالعزيز - رحمه الله قصر خزامي كمكاتب إدارية حتى عام 1383هـ حيث ضمه إلى قصور الضيافة، ثم سلمه لوكالة الآثار والمتاحف بوزارة المعارف، وحُوِل إلى متحف إقليمي في 12 / 2 / 1402هـ بتوجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وتم افتتاحه في 17 / 10 / 1415هـ .
ويحرص كثير من زوار المنطقة التاريخية في جدة على زيارة هذه المعالم التي تحكي قصة زمن وتاريخ مجيد صنعة الملك عبدالعزيز حتى يكون متاحاً لكل الأجيال القادمة ليتعرفوا على تواضع ملك صنع تاريخاً ما يزال يقف أمامه الباحثون والمؤرخون في كل أنحاء العالم .

image
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  182
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 الخميس 8 ديسمبر 2016.