• ×

10:54 , الخميس 8 ديسمبر 2016

العمل الإداري والموظف الناجح بقلم : احمد الغروي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - احمد الغروي تسير الأعمال الإدارية وفق منظومة سياسية متطورة ورأى سديدة تنسجها دهاليز الحكومات وخططها للاستثمار ورقي البلاد.
والعمل الإداري سواء حكوميا كان أم مؤسسات خاصة استثمارية هي لب هذه الأهداف وبذرتها الأولى كونها احتضان لأهم مراحل الإنجازات التي تكون هدف القيادات ومبتغياتها.
والموظف الناجح هو ذلك الموظف الإداري الذي تكون أوراقه وأعماله المكتبية وانجازها في صميم مراحه لعمله وفي مرمى ناظريه ، وخصوصياته . ومجاملاته تنزلق منه عند أول خطوة تخطيها قدميه إلى المنشأة الحكومية التي يتبعها ، لاعتبارات وظيفية ولأهداف ثانوية بل السير الإداري على أعلى سرعة لانجاز المهمة المكتبية الموكلة اليه وتحري الدقة العالية في الأوراق الرسمية والمتابعة الدقيقة لتعميمات الإدارة ونشرها بين الموظفين ومتابعتهم وفرض العقاب الرادع لكل من تسول له نفسه في التخاذل أو الإهمال من قبل الإدارة .
بكل ما للكلمة معنى في جملة مسطرة ((خلف كل مدير ناجح يوجد سكرتيرا رائدا في النجاح ) ) إنه (( أبو رائد )) (( هادي أحمد عبد الله علوي )) أحد أبناء الدرب قد عثى فينا حسما وعقابا بكل دقة حسب تعاليم النظام فستلمنا رواتبنا مطهرة لا تشوبها شائبة هنيئا مريئا حلالا مباحا نحمد الله أن كان هذا الموظف الجلد هذا الموظف الإداري الرائد في النجاح علينا رقيبا وحسيبا بعد الله سبحانه وتعالى وشهادتنا فيه مجروحة بكلماتنا المسطرة المتواضعة التي أريد أن يشجو بها قلمي لمكنون قلبي فتتعالى صرخاته من منبر الدربي الأصيل (( الدرب نيوز )).
موظفا إداريا يعمل مدير مكتب السكرتارية لرئيس بلدية الشقيق سابقا / عبدالعزيز محمد الشعبي يسانده ويؤازره حتى بلغ أبو محمد مبلغا في الانجازات والتطور عدى عن شخصية أبو محمد التي تتسم بالكفاح والنضال لتحقيق تطلعات الأجيال وهاهو يكمل المسيرة مع الخلف الأصيل المهندس /عمر عبدالرحمن المالكي وكما كان لأبو محمد نراه لأبو عبد الرحمن سندا قويا نشاطا وحيوية بتردد متسارع يزيد يوما عن يوم لا نستطيع مسايرتها رغم بلوغنا أعلاما جامعية نظل أمام هذا الموظف أقزاما رغم قصر قامته الا أنه حق المثل يتراءى لنا بأن الرجال مخابر لا مناظر وما إن يغيب عنا في اجازته الاعتيادية إلا وكأننا نسمع صافرة الاسترخاء وميل الكراسي الى الخلف ووضع الأقلام على أوراقها ليعود هذا الإداري من إجازته وتعود معه أصوات الملفات وحفيف الأوراق وانزلاق أقلام الموظفين على أوراق المراجعين كما لو أن هذه المؤسسة التنموية قد تحولت إلى خلية نحل اليك يا أبا رائد عني وعن كل موظف كنت له عونا وكنت له تطهيرا كل التحية والتقدير والاحترام .

بواسطة : احمد الحدري
 0  0  3.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:54 الخميس 8 ديسمبر 2016.