• ×

01:23 , الإثنين 5 ديسمبر 2016

خطبة الجمعة لسماحة مفتي عام المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض : واس أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الناس بتقوى الله تعالى حق التقوى ، مبينا أن الإسلام حرص على بناء الشخصية الإسلامية من حيث العقيدة والأخلاق والسلوك ، وأن المسلم تظهر آثار الإسلام عليه في أقواله وأعماله وتصرفاته يأمره بالواجبات الشرعية ويرغبه في الأخلاق الفاضلة ويحثه على فعل الخير والإصلاح ويحذره من الأعمال السيئة والأخلاق الذميمة والأفعال الشنيعة والألفاظ القبيحة , يؤمن بالله وأسمائه وصفاته يعبد الله وحده لايشرك به ولايشرك معه غيره لا في ذاته ولا في ألوهيته ولا في حقائق أسمائه وصفاته , قال تعالى((يا أيها الذين آمنوا أمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي انزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ظل ظلالاً بعيداً)) , وقال تعالى : ((وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة)) , وقال جل وعلا((إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون والذين هم بآيات ربهم يؤمنون والذين هم بربهم لايشركون والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون)).
وقال سماحته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بجامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض : " المسلم يعصي الهوى والنفس الأمَّارة بالسوء ويحرص على تطبيق شرع الله في أمره ونهيه فيؤدي الفرائض والواجبات الإسلامية ويبتعد عن السوء والمنكر وكل المحرمات .
قال تعالى ((إن الذين امنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون)) , مؤكداً أن المسلم يحب الخير لإخوانه المسلمين ويفعل الخير ويحب لهم ما يحب لنفسه , يقول صلى الله عليه وسلم ://لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه// , فلا يرضى بالشر لهم بل يحذرهم من السوء ، قال صلى الله عليه وسلم ://انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً// .. قالوا يارسول الله ننصره مظلوماً .. فكيف ننصره ظالما قال ://تردعه عن الظلم فذلك نصرتك إياه//. ويقول صلى الله عليه وسلم ://المسلم اخو المسلم لايظلمه ولايسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته//.
وأوصى سماحته ببر الأبوين والإحسان إليهما ويخاطبهما بكل خطاب لين ويبتعد عن فاحش القول والتكبر عليهما وإقصائهما.
يقول الله جل وعلا ((وقضى ربك أن لاتعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر احدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيراً)) , فالخدمة والسمع والطاعة ولين الجانب والبعد عن الفحش في الأقوال كل هذه مما دعا الإسلام إليها.
كما أوصى سماحته المسلم بالإحسان إلى الزوجة وأن يعاملها معاملة الكريمة والعشرة بالمعروف فيصبر على امرأته ويتحمل أخطاءها ما لم تكن مخلةً بالشرف والدين ، فيعذر لها ضعفها وعجزها وعدم قدرتها على القيام بكل الواجبات , يقول صلى الله عليه وسلم ://لايفرك مؤمن مؤمنة أن سخط منها خلقاً رضي منها أخر// , ويقول صلى الله عليه وسلم ://خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهله//.
ويقول صلى الله عليه وسلم ://استوصوا بالنساء خيراً فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوجه اعلاه ، فإن أردت أن تقيمه كسرته وان استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج// , موضحاً موقف المسلم من أبنائه في تربيتهم وتوجيههم وغرس الفضائل في نفوسهم وإبعادهم منذ الصغر عن مجالس السوء ودعاة الفساد , والحرص على المحافظة على قيمهم وأخلاقهم وان يكونوا قدوة صالحة لهم يتأسون فيه بالخير والمحافظة على الطاعة والبعد عن معاصي الله جل وعلا , موصياً سماحته بصلة الأقارب والصبر على بعض ما يؤذيه منهم.
يقول صلى الله عليه وسلم ://ليس الواصل بالمكافئ إنما الواصل الذي إذا قطعته رحمه وصلها// , ومن أخلاق المسلم أيضاً إكرام الجار والإحسان إليه وإبعاد الأذى عنه , يقول صلى الله عليه وسلم ://من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره// , ويقول صلى الله عليه وسلم ://مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه// , كما قال عليه الصلاة والسلام ://لا إيمانا لمن لم يأمن جاره بوائقه//.. قالوا وما بوائقه قال ://خيانته وغدره//.
ومن أخلاق المسلم التعامل مع جلسائه وأصحابه ورفقائه بالحلم واللين وكف الأذى وعدم الضرر وإيجاد الأعذار لهم عن كل خطأ اخطأوه ويحبهم لله ويواليهم لله.
يقول صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله تحت ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله ://رجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك ثم تفرقا عليه//.
وقال سماحته " من أخلاق المسلم أن يحب الخير لجميع المسلمين وأن لايغشهم ولايخدعهم ولايخونهم ولايظن السوء فيهم .
يقول صلى الله عليه وسلم ://من غشنا فليس منا// , ومن خلق المسلم وفاءه بالعهود يقول الله جل وعلا ://وافوا بالعهد ان العهد كان مسئولا// , ومن أخلاق المسلم الحياء يقول صلى الله عليه وسلم ://والحياء شعبة من شعب الإيمان// , ويقول صلى الله عليه وسلم ://إن من ما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فأصنع ما شئت//.
وأوضح سماحته مفتي المملكة أن من أخلاق الإسلام أيضا طلاقة الوجه والمسلم يظهر عنه السرور والمرح , يقول صلى الله عليه وسلم ://لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طليق// , وكذلك بعده عن السباب واللعان والشتام وترفعه عن هذه الدنايا , يقول صلى الله عليه وسلم ://ليس المؤمن بالسباب ولا باللعان ولا بالفاحش ولا بالبذيء//.
وأضاف سماحته أن من أخلاق المسلم بعده عن النميمة والتفريق بين الناس ومحاولة تتبع عثراتهم وزلاتهم , يقول صلى الله عليه وسلم ://شر الناس المشاؤون بالنميمة المفسدون بين الأحبة الباغون البراء العنت// , وكذلك بعده عن الغيبة والتجسس وسوء الظن , يقول الله جل وعلى (يا أيها الذين امنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ولاتجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا)).
وقال سماحته إن من أخلاق المسلم أيضا حب الخير للمسلمين وكره الشر للمسلمين ، فتراه يجب إخوانه المسلمين ويسعى في راحتهم وطمأنينتهم وأمنهم واستقرارهم ويعلم أن أمنهم هي ضرورة واجبة على كل مسلم فيحافظ على امن أمته واستقامتهم وسلامة أحوالهم والبعد عن هذه الآراء الشاقة والأفكار الملحدة الظالمة الضالة التي جاءت للناس باسم الإسلام والله يعلم والمؤمنون براءتهم من هذا الدين وأنهم أمة مفسدة ظالمة فاجرة تستبيح الدماء والأعراض وتنهب الأموال وأقوات الأبرياء وتفعل كل شيء من فساد ، فالإسلام بريء منهم بعقيدته وأخلاقه لأنه يرى أنهم قوم كذابون ضالون مضلون لايريدون الا الشر بالأمة والفساد ولايرغبون لهم بخير ، والمسلم بعكس ذلك يحب لإخوانه الخير ويسعى لهم بالإصلاح والتوفيق فلا يمد يده مع هؤلاء الظالمين الآثمين ولايكون سنداً لهم بل هو عدو لهم ولأخلاقهم الضالة وأفعالهم السيئة ، نسأل الله السلامة والعافية.
وأكد سماحة مفتي المملكة أن المسلمين قوتهم وعزتهم بأن يلتزموا بدينهم قولاً وعملاً ، وان الانتساب للإسلام بالنسبة وحدها دون أي عمل لايغني شيئاً ولابد للمسلم من إسلام صحيح على ارض الواقع , إسلام حق يلتزم فيه باجتناب المحظورات والعمل بالواجبات والتمسك بالأخلاق والسلوك الحسن والعقيدة والحكم والتحاكم بين الناس ، لان شريعة الإسلام هي الشريعة الكاملة التامة في كل أحوالها , قال الله جل وعلا ((اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)) .
بواسطة : عبده
 0  0  287
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 الإثنين 5 ديسمبر 2016.