• ×

02:16 , السبت 10 ديسمبر 2016

ما بين التواضع والإدارة في تقاعد مدير تعليم صبيا الأستاذ أحمد ربيع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد الحسين الدرب نيوز / بقلم /حسن عيسى الدش والد


من سيخلفه يجب ان يتعلم منه ...

لم يعلوا صوته يوما ولا امتدت يده ابدا الا لخير ظنٓه لأبنائه الطلاب

وطوال سنوات مكث فيها مديرا للتعليم كان سمته يهبك له تقديرا قل ان تجده في احد

يزرع فيك التفاؤل ويعطرك حديثه بالإنسان ويبني القيم بإيمانه وثقته بربه

ابتسامته تأسرك ونظراته التي لم تحمل خبثا تخجل وقوفك بين يديه

يقنعك بحبه للخير لك ولايعدك الا بما يظن انه قادر عليه

لم يرد أحدا في طلب يقدر عليه وإن عجز اعتذر اعتذار الصادقين

تعلوه في وجهه هالات من النور التي تظهر مدى صدقه مع ربه فهو صوام لا يترك ورده من الصوم

رغم معرفتي به من قبل فقد كان معلما لي لمادة الرياضيات إلا اني لم التقيه ابان إدارته للتعليم الا قبل اربعة اشهر اضطرارا

وجدته الأب المستشعر للأبوة والناصح المخلص في النصح والصادق الواثق من لفظه

أجبرني على احترامه كما لو انني ما اعرفه من قبل الا في ذلك الوقت فلم يزده المنصب الا تواضعا وحلما ولم يقفل باب ادارته يوما

في هدوءه سكينة تضيف لك ارتياحا بقربه وفي حديثه سحر يتمكن منك كما لو انك لم تسمعه من قبل

ترجل من إدارته قناعة ..... لم تبدر منه أية شتيمة لأحد او إساءة او أذى

له الحسن اخلاق وميزة صادق
اذا قال وفى او اجاب كما الفجر

كريم المحيا ليس فيه معايب
ووجه وضيء بالجمال كما البدر


أغالب شعري ما اقول وما الذي
يوفي جميل القول من واحة الشعر

لأصل سجاي الخير قل نظيره
اذا رمت منه الخير اعطى بلا ضجر
بواسطة : العسيري
 0  0  1.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:16 السبت 10 ديسمبر 2016.