• ×

07:36 , السبت 3 ديسمبر 2016

قصيدة للشاعر احمد علي عكور بعنوان " موعد "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز : محمد الحسين / مَــوْعـِـــد ..
شـعــر / أحـمـد علي موسى عكور

مــطــرٌ وأشــــواقٌ وفــــلٌّ عــابـقُ
وجـمـيـلةٌ فـيـها الـخـيالُ حـقـائقُ

تجتاحني النسمات عند مرورها
فإذا الطــــريقُ خـمائلٌ وحــدائقُ

يا بــحرَ أشـــواقي أتيتُ كأنني
مـــوجٌ وكــلُّ الـذكريـــاتِ زوارقُ

فـلـِترحمي طـفـلا يـتـِيـِمًا بائـِسًا
صاحـتْ مـِواجـِعُـهُ وأنَّ الـخـِافِقُ

صـبي عليه من الجمال وأطفئي
أشــواقــه إن الــفــؤادَ حــرائــقُ

أنـتِ الـحبيبة لـو علمتِ مشاعري
وأنــا أنـا فـي راحـتيكِ الـعاشقُ

فـتـهـيَّئي لـلـوصـل إنـــي مـغـرمٌ
أنـفـاسـه نــحـو الـهـوى تـتـلاحقُ

بـالـبـاب مـنـتظرٌ ويـقـرعُ راجـيًـا
أن تـفـتحي بـابا فـإني الـطارقُ

مـاكـنتُ أعـلـمُ أنَّ قـلـبيَ ضـائـعٌ
حـتـى عـلـمتُ بــأنَّ قـلبكِ سـارقُ

لـيت الـفؤاد لـه عـيونٌ كـي يـرى
كـفـيـكِ وهْـــي تـضـمـه وتـعـانـقُ

لا تـرجعيهِ فـكم دعـا فـي صمته
لـــو طـوَّقـتْـهُ بـسـاعـدَيْها عــاتـقُ

يكفي التقينا في الطريق للحظةٍ
عـمرُ الـسعادة في الحياة دقائقُ

عصفَ الدروبَ مسافةً وأتى إلى
بـحر الجنونِ فكيف ينجو الغارقُ

ونـسـيتُ أيـن أنـا وأيـن طـريقها
والوقتُ من شغف الحنين يسابقُ

حـتى إذا اجـتمعتْ غـيومُ لـقائنا
رحـلـتْ سـحـابتُها وغـابَ الـبارِقُ
بواسطة : العسيري
 0  0  3.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:36 السبت 3 ديسمبر 2016.