• ×

04:46 , الخميس 18 أكتوبر 2018

( رواد ) تمنحك الأفضلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد الحسين ( روّاد ) تمنحك الأفضليّة
.
.
في الجمعيات التطوعية والأعمال الخيرية والخدماتية لا توجد مناصب ولكن توجد مسؤوليات و أهداف يجب تحقيقها وانتاجية يمكن قياسها ومثابرة و إهتماما لا يمكن تجاهلهما ..
وعندما يتداعى الأخيار لتأسيس كيان نظامي أهلي للعمل تحت مظلته من أجل خدمة مجتمعنا وديننا فلن تجد في خلد أحد منهم القفز إلى تصور مسبق عن من هو رئيسا ومن هو مرؤوسا ..
في تلك اللحظة تتوارى أل ( أنا ) وتتصدر أل ( نحن ) ونكون على استعداد للعمل الطوعي ولعصف الذهن و إعمال العقل لتقديم مشاريع و مبادرات و برامج وخطط و أفكار بلا مقابل وتكبر فينا القابلية لمنح هذا العمل جزءا كافيا وغاليا من وقتنا وطاقتنا و أموالنا ..
هذه اللحظة الصادقة يجب المحافظة عليها و التمسك بها حتى لا يموت الحلم في صدورنا أو تتعرض رؤانا و تطلعاتنا للتثبيط و التسويف و الفشل .
إننا عندما ننخرط في أعمال تطوعية أو نقدم مبادرات تخدم المجتمع فهذه المبادرات هي في الواقع ستكون منبثقة من إهتماماتنا الشخصية أو الفكرية أو العقدية أو العاطفية و من خلالها لا يتم خدمة المجتمع فحسب ولكن أيضا إرضاء الذات وخدمة النفس ..
هذا يعني انه لن نجد ما نمن به على المجتمع فعندما نعمل من أجل تحسين بيئة حياتنا وحياة أبنائنا فإننا إنما نخدم أنفسنا قبل أن نخدم الآخرين ..
هنا يمكن النظر إلى هذا العمل باعتباره واجبا علينا و أمانة في أعناقنا .
ألا يستحق أطفالنا أن نعمل من أجل أن تكون بيئة حياتهم أفضل .. ؟
ألا يستحق أطفالنا أن نعمل من أجل أن يكون ترابط مجتمعهم اقوى ؟
ألا يستحق أطفالنا أن نعمل من أجل أن نصنع لهم القدوة والمثال في حب الوطن ؟
ألا يستحق وطننا أن نعمل من أجل ان يكون لنا وطنا أجمل ؟
إن كانت إجابتك بنعم وإن كنت حدثت نفسك حديثا مثل هذا وزرعت في ذاتك رغبة جميلة تبحث عن ارض تقلّها وشجرة تظلّها فإن جمعية ( رواد العمل التطوعي ) بجازان تفتح لك الباب والمجال وتمنحك الفرصة والمؤازرة لترى حلمك بين يديك وبيديك يتحقق ..
ليس ضروريا أن تكون عضوا عاملا في جمعية (رواد) لكن المهم ان تكون عضوا رائدا في المجتمع ...
أزعم أن ( رواد ) ستمنحك هذه الأفضليّة ..

والله الموفق .


اللواء /عبدالحميد عبدالله عطيف
رئيس جمعية رواد العمل التطوعي
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  7.1K
التعليقات ( 0 )