• ×

10:46 , السبت 15 ديسمبر 2018

( إلى متى الظلم والظلام ياجندلة )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدرب نيوز - خالد العسيري : استبشر أهالي قرية جندلة التابعة لمركز ريم شمال محافظة الدرب خيرا قبل سنتين عندما تم ارساء مشروع إنارة الطرق الداخلية وكذلك الملعب الخاص بشباب القرية وتسوير المقبرة وقد تم نصب الأعمدة للشوارع الداخلية دون إناره وتم تركيب كشافات الملعب دون إضاءتها وتسوير جزء يسير من المقبرة وبعد عمل اسابيع محدودة اختفت الشركة المنفذة للمشروع وعند مراجعة الاهالي لبلدية محافظة الدرب وعدتهم بإلزام المقاول بإكمال المشروع وعند الاتصال بالمقاول تخلف عن العمل مما جعل المشروع في نطاق المشاريع المتعثرة على مدى سنتين دون إنجاز وقد اصبحت الاعمدة وكشافات الملعب في حاجة للصيانة قبل ان تكتمل مرحلتها الأخيرة. والبلدية ترمي التهمة على المقاول الذي تعثر المشروع بسببه والمقاول لايوجد له حركة تنمي عن إكمال المشروع والضحية هي القرية البكر التي تحلم ان تلحق بركب التطور الذي تعيشه مملكتنا الحبيبه . فلا ضعيف البصر وجد إناره تساعده للذهاب للمسجد ولا الشباب وجدوا ملعب يقضون فيه وقت فراغهم في ممارسة هوايتهم المفضلة .
ولا الموتى رحمهم الله تعالى وجدوا من يحمي جثامينهم من النهش .
هل من مسؤول يسمع ؟
هل من مقاول ينصاع وينفذ؟
طال انتظارنا كثيرا وبدأ اليأس يعكر نفوسنا والشك يخالج قلوبنا ان مشروعنا سيطول تعثره دون ايضاح من الجهة المختصة .
وبدأنا نسأم من الوعود المتكررة التي لم نرى لها نتائج على مدى عامين.
انتظرنا وعسى في الانتظار خير .
وان نفذ صبرنا وجهنا طلبنا للجهة الاعلى لعلها تجد البلسم الذي يداوي جراح قريتنا المظلمة والمظلومة .
بواسطة : ابراهيم شبلي
 2  0  6.8K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    18-07-2016 04:05 ابوو حنش :
    حسبنا ألله ونعم الوكيل
  • #2
    19-07-2016 01:34 ابوو حنش :
    هيا قل قسم