• ×

09:21 , الثلاثاء 18 ديسمبر 2018

ابراهيم سالم ... الذكرى الخالده (اليوم الوطني)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 من بعيد بأرض غريبة هزه الحنين للديار ولاح المجد بعينيه فحمل سيفه الميمون وامتطى راحلته الأبية نحو طموح قد رآه البعض مستحيلا لكنه يرى بأن المستحيل لاوجود له مع الأمل والعمل والثقة بالله ليبني مستقبلا أجمل.
لقد كان يراه نصب عينيه رغم كل ما كان يحصل بوطنه من غارات وتفرق وجهل إلا أنه رأى شيئا آخر لم يستطع أحد رؤيته أو إدراكه ،
رآى حلما يوشك أن يمسكه بيديه فجمع شتات نفسه ليصطف خلفه من يرون فيه قائدا مجيدا ويشاركونه نفس الحلم ليمضوا في رحلة قد يصفها البعض بأنها رحلة نحو الموت وأنها النهاية إلا أنها كانت رحلة البداية رحلة الخلود التي تعيش بأذهاننا وتحملها قلوبنا ونتذكرها على مر السنين وتبرز ظاهرة للعيان في كل شبر من أراضي مملكتنا الحبيبة إنها رحلة المؤسس والملك العظيم الذي بنى مملكة من العدم وانشأها على أساس قويم يمتد قوته من الكتاب والسنة الملك عبد العزيز رحمه الله رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته ليشهد العالم على يديه في مثل هذا اليوم قيام دولة التوحيد الدولة العظيمة المملكة العربية السعودية التي عاشت وازدهرت على يدي مؤسسها لتتطور وتنمو على يد ابنائه الملوك الكرام الذين تعاقبوا على رعاية البلاد ومقدساتها لنحتفل اليوم بيومها الوطني السادس والثمانون تحت ظل ملكها العادل سلمان بن عبد العزيز أطال الله في عمره وحفظه من كل سوء لتستمر قصة رحلة الخلود تحكى بأبهى الكلمات في هذا اليوم المجيد فهنيئا للقيادة الحكيمة حلول هذا اليوم المجيد وهنيئا للشعب فرحتهم بهذه الذكرى الخالده اليوم الوطني السادس والثمانون
بواسطة : ابوريان
 2  0  6.5K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    25-09-2016 01:52 رحيل :
    كلماتك سلبت لبّ قلبي اهنئك على هذه الاحرف اللامعه كشخصك
  • #2
    27-09-2016 09:56 احدهم :
    ابدعت ياابراهيم حماك الله