• ×

03:24 , السبت 22 سبتمبر 2018

(الحراك المارق والولاء الصادق) بقلم /د: علي جمال الدين هيجان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 (الحراك المارق والولاء الصادق)
الحق الابلج يقذف الباطل الدامس فإذا هو زاهق فيخنس كل بوق ناعق ويتبدد كل فكر مارق فتنكشف سوآت المرجفين ودسائس المخذلين الذين يطلقون العنان لأنفسهم الامارة بالسوء لخدمة اجندة المغرضين ومآرب المتربصين الذين تضطرم في صدورهم نار الحقد الدفين ويتأجج سعير الكمد المأفون حسدامنهم لماتنعم به المملكة من أمن وارف وسوابغ نعماء منهمرة يعم نفعها سائر ارجاء المعمورة استشعاراً وايماناً من القيادة السعوديه الرشيدة بمسؤوليتها الوطنية ورسالتها العالمية في تحقيق العدل والأمن ونشر الخير في أوسع نطاق ممكن، ناهيكم عن الاعمال الجليلة التي تضطلع بها حكومة المملكة العربيه السعوديه في خدمة الحرمين الشرفين والتي تعد وعلى مر التاريخ مثالا يحتذة ورمزاً يقتدى في إراحة الحجاج والمعتمرين والزوار
ولذا فإن الولاء الصادق واليقين الواثق في حنكة وكفاءة خادم الحرمين الشرفين سلمان الحزم وقائد العزم وسمو ولي عهده القوي الامين لهي
الضمانة الحقيقيه لوحدتنا وتماسكنا والوقوف سداً منيعاً في وجه كل من يتربص بنا دائرة السوء ،وإن عليهم دائرة السوء. وسيسطر الشعب السعودي الأبي وفي أنفس وأنصع اسفار التاريخ المجيد أنه نسيج واحد ، وانه عصي على البغاة والحاقدين الذين يحلمون آثمين أن يمزقونا شر ممزق على غرار دول كانت آمنة مطمئنة فاجتاحتها أوبئة الايدلوجيات المأجورة وعصفت بها فيروسات المظاهرات اللاهبة المغرضة فحولتها الى جحيم مضطرم لايأمن فيه الإنسان على نفسة وأهله وماله وعرضه.
ولذا فإن الشعب السعودي العظيم بعقيدته وقياداته وعلمائه ووطنيته ووعيه ولحمته سيكمم كل الأفواه الناشزه وسيدحر كل حراك آثم. وإن موعدهم الغد وإن غداً لناظره لقريب، وإن كل حراك مارق وبقوة الله حتما سيخيب.
د/علي جمال الدين هيجان
بواسطة : احمد الحدري
 0  0  4.7K
التعليقات ( 0 )